Accessibility links

logo-print

آلة الساكسفون.. تاريخ وموسيقى رائعة


آلة الساكسوفون

آلة الساكسوفون

مع أن البلجيكي أدولف ساكس أعطى اسمه لآلة الساكسوفون وهي اختراع أحدث ثورة في عالم الموسيقى ولاسيما في مجالي الجاز والبلوز، إلا أنه غير معروف من الجمهور العريض..

ولد ساكس في مدينة دينان على ضفاف نهر "موز"، في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر عام 1814، وهو نجا من عدة حوادث مميتة، كالغرق والسقوط من أعلى سلم، وابتلاع طلاء كان والده يستخدمه في عمله الحرفي.

وشهدت آلة الساكسفون و"ابنة عمها" آلة الساكسهورن أولى انطلاقاتها منتصف القرن التاسع عشر في فرنسا، ولاسيما بفضل الموسيقى العسكرية.

عام 1842، انتقل ساكس إلى باريس، وذلك بعدما بنى شهرة واسعة له في مجال تصنيع الآلات الموسيقية، وهناك أنشأ مشاغل لصنعته.

عام 1845، شارك في مسابقة نظمها الجيش الفرنسي الذي كان يرغب في إجراء تعديلات على النمط الموسيقي السائد في الموسيقى العسكرية آنذاك، وفاز ساكس بالمسابقة بفضل آلاته ذات الصوت المرتفع، متفوقا على منافسه الملحن الإيطالي ميشال كارافا.

عام 1846، تقدم ساكس للحصول على براءة اختراع لآلة موسيقية جديدة آنذاك هي الساكسفون، والتي اثارت إعجاب المؤلف السمفوني الفرنسي هكتور برليوز.

لكن هذه الآلة والآلات النحاسية التي صممها ساكس لم تجد طريقها بسهولة إلى المؤلفات الكبرى للموسيقى الكلاسيكية، بل تطلب الأمر وقتا قبل أن تدخل شيئا فشيئا إلى الفرق الموسيقية التابعة لدور الأوبرا، على غرار آلة الترومبيت (البوق) التي صممت عام 1880 خصيصا لأوبرا عايدة للمؤلف الإيطالي فيردي.

وعانت آلة الساكسفون من رفض الموسيقيين التقليديين في الفرق الأوركسترا لها، تجنبا لعبء التعلم عليها وإتقانها، وأيضا لارتباطها في الأذهان بالموسيقى الشعبية، وخصوصا موسيقى الجاز التي ارتبطت بها وأكسبتها شهرتها العالمية الواسعة.

وهذا فيديو لبعض الموسيقى المعزوفة على آلة الساكسوفون:

XS
SM
MD
LG