Accessibility links

الهاتف النقال.. نعمة أم نقمة على التصوير؟


كاميرات قديمة

كاميرات قديمة

خلق تطور الكاميرا الفوتوغرافية الرقمية تغييرا في عالم التصوير، إذ لم يعد الحصول على كاميرا أمرا مكلف الثمن، ولم يعد التصوير مجالا خاصا بالمحترفين فقط.

ويرافق هذا التطور جدال بين محبي التصوير، إذ يعتقد طرف أن التصوير بات مهنة من لا مهنة له، وأن أي شخص يحمل الكاميرا أو الهاتف النقال بات يعتقد أنه مصور محترف، في حين يقول آخرون إن انتقال التصوير الفوتوغرافي إلى العالم الرقمي ساهم في جعل الصور أجمل، وأقل مللا.

يقول المصور علي الشمري في حديث لـ"راديو سوا"، "كل يوم هناك لقطة جديدة، لقطة أجمل وأجمل، فيما قبل كانت اللقطات متشابهة، والوضعية إما جلوسا أو وقوفا، أما اليوم فوسائل التواصل الاجتماعي قد شجعت الشباب على التقاط صور بوضعيات مختلفة وجميلة".

ويقول الشمري إن تطبيقات الهواتف الذكية ساهمت إلى جانب وسائل التواصل الاجتماعي في تشجيع الإقبال على التصوير، ويضيف "تطبيق مثل إنستغرام يساعد في جعل الصور أجمل".

حديث الشمري جاء في تقرير لمراسلة "راديو سوا" رنا العزاوي من بغداد. استمع إلى التقرير:


من جانب آخر، يرى آخرون أن إدخال إضافات"جمالية" على الصورة يعتبر "تزويرا" ويفقد الصورة روحها. ويقولون إن تطور تكنولوجيا التصوير أساء للتصوير كمهنة.

خبير الإعلام الرقمي نصري عصمت رأى في حديث لـ"راديو سوا" أن التصوير الرقمي مكن المواطنين من توثيق الشطط في استعمال السلطة، وأحداث الربيع العربي، والاعتداءات وغيرها من السلوكيات التي كان المصور المحترف يلتقطها ويساوم عليها، في حين أن صور المواطنين تنشر على المشاع وتعمم الفائدة، كما أنها حسب عصمت ساهمت في تغيير أوضاع اجتماعية سلبية.

ويؤكد أنه لا يمكن تناول ظاهرة التصوير الرقمي بمعزل عما يميز العصر الحاضر الذي أضحى عصر التوثيق البصري بامتياز.

وقال نصري إن التكنولوجيا الحديثة لا تفرض على الأشخاص سلوكيات جديدة ولكن تعطيهم فقط الأداة التي يمكنهم التعبير من خلالها عن رغبات موجودة لديهم.

شعبية التصوير الرقمي تعبر عنها شعبية هاشتاغ #غرد_بصورة، وهو أحد أكثرها تداولا ولفترة طويلة على موقع تويتر في المنطقة العربية.

ما رأيك أنت؟ هل عززت التكنولوجيا الرقمية من جماليات مهنة التصوير أم أفقدتها روحها؟

عبر عن رأيك في التعليقات أدناه.
XS
SM
MD
LG