Accessibility links

المالكي: حرب الأنبار ليست طائفية والقاعدة تسعى لعرقلة الانتخابات المقبلة


رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

زيد بنيامين- واشنطن

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الثلاثاء إن العراق بلد مستقل وليس محمية أميركية ولهذا يبحث عن الشراكة مع واشنطن وليس عودة القوات الأميركية إلى أراضيه.

تعليقات المالكي جاءت في مقالة نشرتها مجلة فورين بولسي أكد فيها أن المواجهة الحالية في العراق ليست طائفية بل تتلخص بقيام تنظيم متشدد بقتل السنة والشيعة والمسيحيين دون تمييز.

وقال "تنظيم القاعدة يؤمن بتفجير الناس وليس كسب تعاطفهم ولهذا يمكن هزيمته"، مضيفا "لقد هزمناهم مرة ولدينا استراتيجية شاملة لهزيمتهم مرة أخرى".

واتهم المالكي تنظيم القاعدة بنشر الفوضى في بلاده في محاولة منه لعرقلة الانتخابات التشريعية المقبلة، قائلا "تنظيم القاعدة يدرك أهمية الانتخابات التشريعية المقبلة التي ينبغي أن يدرك أهميتها العراقيون والأميركيون أيضا"، مضيفا "لن نسمح لهم بنشر الفوضى في الأشهر الثلاثة المتبقية للانتخابات".

وقال المالكي إن المواجهة في الأنبار قد تستغرق وقتا "إلا أنها أفضل الطرق المتاحة لتقليل معاناة الأهالي الذين تحملوا الكثير من الأذى على مدى سنوات"، مؤكدا أنه استجاب لمطالب القادة المحليين بعدم السماح للجيش في الدخول في الصراع الحالي.

في هذه الاثناء، نفى السفير العراقي في واشنطن لقمان فيلي صفة الطائفية عن المواجهات العسكرية في محافظة الأنبار غرب العراق، وقال في كلمة له في الجامعة الأميركية "حين هاجم أحدهم وزارتي في بغداد وقتل 11 شخصا قبل ثلاثة أسابيع فإن من قتل كانوا من السنة والشيعة... الموضوع لا علاقة له بحرب طائفية إنه محاولة لنشر حالة من عدم الاستقرار".

وقال فيلي "العراقيون يسعون لدور أميركي أكبر في بلادهم" على جميع الأصعدة.
XS
SM
MD
LG