Accessibility links

جنوب السودان.. المتمردون يشنون هجوما واسعا لاستعادة مدينة نفطية


نازحون من جنوب السودان يلجؤون إلى كنيسة في ملكال

نازحون من جنوب السودان يلجؤون إلى كنيسة في ملكال

أطلق متمردو جنوب السودان الثلاثاء هجوما واسع النطاق لاستعادة مدينة ملكال النفطية عاصمة ولاية أعالي النيل (شمال-شرق) من أيدي القوات الحكومية.

ويبدو أن هذا الهجوم الذي بدأ في وقت مبكر الثلاثاء هو أخطر خرق لوقف إطلاق النار الموقع بين حكومة جوبا والمتمردين الموالين لنائب الرئيس السابق رياك مشار.

وذكر مصدر إنساني صباحا أن "المعارك عنيفة جدا في محيط المدينة". وأضاف أن مقاتلات كانت تحلق فوق المنطقة لتأمين الغطاء للقوات الموالية للحكومة.

وأكد المتحدث باسم الجيش فيليب أغير وقوع الهجوم الذي شن من ثلاثة محاور وكان مستمرا بعد الظهر لكنه أكد أن المتمردين "لا يسيطرون على ملكال".

وقال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في البلاد إن قواعد الأمم المتحدة على الأرض حيث لجأ آلاف النازحين باتت معزولة نتيجة المعارك.

وذكر مصدر إنساني آخر أن "هناك معلومات تفيد بأن سوق المدينة تحترق".

ويشهد جنوب السودان معارك بين الجيش الموالي للرئيس سلفا كير ومجموعة متمردة مؤيدة لنائب الرئيس السابق رياك مشار منذ 15 كانون الأول/ديسمبر.

وبدأت المعارك التي أوقعت آلاف القتلى وتسببت بنزوح حوالى 900 ألف شخص، في العاصمة جوبا ثم امتدت إلى مختلف أنحاء البلاد لا سيما ولايات أعالي النيل وجونقلي (شرق) والوحدة (شمال).

وفي نهاية كانون الثاني/يناير وبعد أسابيع من المفاوضات الصعبة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اتفق الطرفان على وقف لإطلاق النار.

لكنه ما زال يتعين حل المشاكل الجوهرية بين الطرفين، وبدأت مفاوضات بهذا الهدف في العاصمة الإثيوبية. ويتبادل الجانبان الاتهامات بانتظام بخرق وقف إطلاق النار.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG