Accessibility links

الأردن يستضيف الصين والعراق يسعى للتعويض أمام سنغافورة في تصفيات كاس العالم


يسعى منتخب الأردن لمواصلة انطلاقته في تصفيات كاس العالم 2014 عندما يستضيف نظيره الصيني اليوم الثلاثاء في عمان في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، ويحل المنتخب العراقي ضيفا على سنغافورة حيث يسعى للتعويض.

وكان الأردن حقق فوزا كبيرا على العراق 2-صفر في اربيل، وفازت الصين على سنغافورة بصعوبة 2-1.

وتخلو صفوف الأردن من الإصابات، لكنه يفتقد نجم الوسط عامر ذيب الذي صنع هدفي الفوز أمام العراق بداعي الإنذار الثاني، ويعد غيابه خسارة كبيرة لمنتخب النشامى على اعتبار أنه حافظ على موقعه أساسيا منذ فترة طويلة.

وينتظر أن يعتمد مدرب الأردن العراقي عدنان حمد على تشكيلة قوامها الحارس عامر شفيع وباسم فتحي وخليل بني عطية وبشار بني ياسين وانس بني ياسين وحسن عبد الفتاح وبهاء عبد الرحمن وعبد الله ذيب واحمد هايل وشادي ابو هشهش وعدي الصيفي.

واعتبر حمد أن "الفوز الذي حققه المنتخب الأردني على العراق في الجولة الأولى كان مكسبا كبيرا ودفعة قوية إلى الأمام"، مشيرا إلى انه "سيلعب من اجل الفوز الذي سيجعل منتخب الأردن مبكرا على مشارف التأهل للدور الرابع".

وعن المنتخب الصيني قال حمد "الكرة الصينية تملك تاريخا عريقا ومسيرة حافلة من الانجازات وطاقة بشرية هائلة، ونحن نقدر المنتخب الصيني ونحترمه ونخشاه ونأمل أن نوفق بالحصول على كامل نقاط المباراة التي نحتاج إليها في إطار رغبتنا الحقيقة بعدم التفريط بأي نقطة خاصة على أرضنا".

من جهته، التزم المدير الفني الجديد للمنتخب الصيني الاسباني خوسيه انطونيو كاماتشو الصمت منذ وصوله إلى عمان، إلى ان اعترف في المؤتمر الصحافي اليوم انه "يخشى منتخب الأردن ويعتبره مرشحا قويا للمنافسة على التأهل"، معتبرا ان "فوز الأردن على العراق يؤكد قوته ومكانته".

ولم يسبق لمنتخب الأردن تحقيق أي فوز على الصين في المنافسات الرسمية، لكنه تعادل معه 2-2 وديا في الصين قبل عامين.

وفي المباراة الثانية، ينوي منتخب العراق التعويض بعد الخسارة على أرضه أمام الأردن (صفر-2) وإلا سيجد نفسه يبتعد تدريجيا عن المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل.

يذكر ان العراق خاض أمام الأردن مباراته الرسمية الأولى بقيادة مدربه الجديد البرازيلي زيكو.

وسيفتقد المنتخب العراقي في المواجهة ابرز لاعبيه صانع العاب نادي الاستقلال الإيراني كرار جاسم بداعي الإصابة.

وصرح زيكو قبيل مغادرة المنتخب إلى سنغافورة "نأمل بان يكون أداؤنا اكثر تأثيرا وحيوية وعلينا ان نركز على كيفية استثمار الفرص لانها تتاح مرة واحدة أحيانا، وعدم الوقوع في أخطاء المواجهة الأولى مع الأردن".

وأضاف "ندرك جيدا أهمية الفوز في هذه المباراة فالكثير من الحسابات ستعتمد عليها، نريد أن نستثمر كل فرص الفوز والعودة من هناك بفوز يعيدنا الى حسابات التنافس".

ويتوقع ان يعتمد الجهاز الفني للمنتخب العراقي على التشكيلة ذاتها أمام الأردن في المباراة السابقة مع تغيير طفيف في بعض المهام بعد غياب صانع ألعابه كرار جاسم الذي قدم مجهودا حيويا في اللقاء السابق.
XS
SM
MD
LG