Accessibility links

logo-print

جماعة متشددة تتبنى الهجوم على حافلة للسياح في سيناء


الحافلة السياحية التي تعرضت للهجوم

الحافلة السياحية التي تعرضت للهجوم

أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عن تفجير حافلة سياحية في طابا المصرية وقالت إن الهجوم كان انتحاريا.

وجاء في بيان نسب إلى الجماعة المتشددة التي تنشط في شبه جزيرة سيناء أن الغارة تمت في سياق حرب اقتصادية على النظام المصري.

وتوعد الجماعة في بيان الحكومة المصرية بالمزيد من الهجمات التي تضر بالاقتصاد.

ورجح مسؤول مصري سابقا أن يكون الهجوم ضد الحافلة السياحية انتحاريا، موضحا أن "هناك شواهد على أن تفجير طابا وراءه انتحاري".

وأضاف أن "الحافلة توقفت على بعد بضعة أمتار من منفذ طابا البري ونزل المرشد الذي كان مرافقا للوفد لإنهاء بعض الأوراق في المنفذ وكان الباب مفتوحا واقترب أحد الأشخاص من الحافلة ثم حدث الانفجار على سلمها الأمامي".

وكان ثلاثة سياح من كوريا الجنوبية وسائق مصري قد لقوا مصرعهم كما أصيب 15 شخصا آخر في حادث التفجير الأحد في أول اعتداء يستهدف السياح في مصر منذ بدء موجة العنف الأخيرة التي تفجرت مع الإطاحة بمحمد مرسي مطلع تموز/يوليو الماضي.

وأعلنت الجماعة التي تنشط من سيناء مسؤوليتها عن أكثر الهجمات قوة وتأثيرا خلال الفترة الأخيرة.

وتضمنت تلك الهجمات الهجوم بسيارة مفخخة على مديرية أمن القاهرة، وإسقاط مروحية عسكرية بصاروخ في سيناء، واغتيال لواء كبير في الداخلية في وضح النهار في العاصمة القاهرة.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG