Accessibility links

logo-print

واشنطن: اتهامات فنزيلا بمساعدتنا للمتظاهرين غير صحيحة


جانب من المظاهرات المناهضة للحكومة الفنزويلية

جانب من المظاهرات المناهضة للحكومة الفنزويلية

اعتبرت الولايات المتحدة الاثنين أن اتهامات فنزويلا لها بمساعدة المتظاهرين المناهضين للحكومة أمر "لا أساس له وغير صحيح".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر ساكي "نحن ندعم حقوق الإنسان والحريات الأساسية بما فيها حرية التعبير والتجمع السلمي في فنزويلا كما نفعل في دول العالم الأخرى".

وأضافت "ولكن كما قلنا طويلا، فإن القرار بشأن مستقبل فنزويلا السياسي يعود للشعب الفنزويلي".

ومساء الأحد أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه أمر بطرد ثلاثة موظفين قنصليين للولايات المتحدة، متهما إياهم بلقاء طلاب من المتظاهرين المعارضين للحكومة.

وقال مادورو لمحطات الإذاعة والتلفزيون الوطنية "أصدرت الأمر لوزير الخارجية بإعلان ثلاثة موظفين قنصليين أميركيين أشخاصا غير مرغوب فيهم والمبادرة إلى طردهم من سفارة الولايات المتحدة الأميركية. فليتآمروا في واشنطن".

وكشف وزير الخارجية الفنزويلي الياس خاوا الإثنين هوية الدبلوماسيين الثلاثة الذين أمر مادورو بطردهم، وهم بريان ماري ماك كاسكر وجفري غوردن ايلسن وكريستوفر لي كلارك، موضحا أن أمامهم يومين لمغادرة فنزويلا.

وعزا خاوا التدابير التي اتخذت بحق هؤلاء إلى "تنظيم مجموعات من الطلاب تحاول اليوم التسبب بعنف في فنزويلا".

وتشهد فنزويلا منذ أسبوعين تظاهرات طلابية تطورت إحداها الأربعاء إلى مواجهات عنيفة أسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى وأكثر من 60 جريحا.

وكان مادورو قد أمر أيضا في نهاية أيلول/سبتمبر بطرد ثلاثة دبلوماسيين أميركيين بينهم القائمة بالأعمال في السفارة الأميركية كيلي كيدرلينغ بتهمة التآمر مع المتظاهرين.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG