Accessibility links

استطلاع.. العلم والدين يتعايشان بشكل جيد في أميركا


احتفال بمناسبة دينية في نيويورك

احتفال بمناسبة دينية في نيويورك

أظهر استطلاع للرأي أن العلم والدين يتعايشان بشكل جيد في الولايات المتحدة. وشمل الاستطلاع عشرة آلاف أميركي يوجد بينهم علماء وبروتستانت إنجيليون، وأتت نتائجه مخالفة لنتائج دراسات سابقة.

وقالت ايلاين هاورد إكلوند، وهي أستاذة علم الاجتماع في جامعة رايس في تكساس، وأشرفت على الاستطلاع "تبين لنا أن نحو 50 % من الإنجيليين (وهي حركة مؤثرة في الولايات المتحدة) يعتقدون أن العلم والدين يمكن أن يعملا معا وأن يتعاضدا".

وقدمت النتائج خلال المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لتقدم العلم في شيكاغو.

وأضافت إكلوند"هذه النتيجة تتعارض مع واقع أن 38 % فقط من الأميركيين يعتبرون بشكل عام أن العلم والدين يمكن أن يعملا معا".

وجاء في استطلاع الرأي أن 27 % من الأميركيين يعتبرون أن العلوم والدين في مواجهة وبينهم 52 % يقفون إلى جانب الدين.

واستطلاع الرأي الجديد الذي أجرته جامعة رايس يظهر أن العلماء وبقية فئات المجتمع هم ممارسون لشعائر الدين على حد سواء.

ويتبين أن 18 % من العلماء يشاركون في نشاطات دينية أسبوعية وهي نسبة موازية لبقية السكان (20 %)، ويؤكد 15 % من العلماء أنهم متدينون جدا في مقابل 19 % من السكان بشكل عام.

ويقول 19 % من العلماء الأميركيين أنهم يصلون مرات عدة في اليوم في مقابل 26 % في بقية فئات المجتمع، فيما يؤكد نحو 36 % منهم أن لا شك لديهم بتاتا بوجود
الله.

وتقول إكلوند إن الفكرة الخاطئة التي تفيد أن العلم والدين في نزاع عائدة إلى تغطية إعلامية تبرز بشكل خاص في مواضيع تثير جدلا مثل تعليم نظرية الخلق في المدارس.

وتظهر الدراسة أيضا أن نحو 60 % من الإنجيليين البروتستانت، و38 % من كل الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يعتبرون أن "العلماء يجب أن ينفتحوا على فكرة اعتبار المعجزات على أنها تفسير محتمل في نظريتهم".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG