Accessibility links

logo-print

السودان.. الحكومة والمتمردون يتبادلون الإتهامات بعرقلة المفاوضات


الرئيس السوداني عمر البشير خلال خلال مشاركته في افتتاح دورة جديدة للبرلمان

الرئيس السوداني عمر البشير خلال خلال مشاركته في افتتاح دورة جديدة للبرلمان

تبادلت الحكومة في جنوب السودان والمتمردون الإثنين الإتهام بعرقلة مفاوضات السلام التي تُعقد في أديس أبابا لوضع حد للنزاع بينهما في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وقال ياسر عرمان رئيس وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال إن "المفاوضات تعرقلت، ولا يمكننا التقدم بسبب تعنت حكومة الخرطوم".
وتعقد هذه المفاوضات برعاية الإتحاد الأفريقي.
وأضاف عرمان أن الخرطوم تريد " استمرار هذه الحرب دون إيجاد أي حل للوضع الإنساني والسياسي".
ومن جهتها، نفت الحكومة السودانية أن تكون المفاوضات قد تعثرت، متهمة متمردي الحركة الشعبية بإثارة قضايا غير مرتبطة بمناطق النزاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق حيث ينشط التمرد منذ ثلاثة أعوام.
وقال الوفد الحكومي في بيان إن الخرطوم "مستعدة لمواصلة الحوار لإيجاد حل مقبول بالنسبة إلى الجانبين".
وأوضح إبراهيم غندور الذي يترأس الوفد الحكومي في مستهل المفاوضات أنها يجب أن تخصص للجوانب الأمنية والسياسية والإنسانية.
وطلبت الأمم المتحدة من الخرطوم والمتمردين إعلان وقف فوري لإطلاق النار للتمكن من مساعدة أكثر من مليون مدني.
وبدأت المفاوضات في أديس أبابا بعد أسبوعين من نداء وجهه الرئيس السوداني عمر البشير من أجل "نهضة" سياسية واقتصادية، بالتوازي مع دعوته إلى حوار سياسي شامل وخصوصا مع المتمردين.
وإضافة إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، يواجه الجيش السوداني منذ العام 2003 تمردا في إقليم دارفور. وقد شكل متمردو دارفور عام 2011 تحالفا مع الحركة الشعبية تحت اسم "الجبهة الثورية".
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG