Accessibility links

الإفراج عن زينب الخواجة بعد قضائها عاما بالسجن في البحرين


الناشطة زينب الخواجة مع زوجها وابنتها- أرشيف

الناشطة زينب الخواجة مع زوجها وابنتها- أرشيف

أطلقت السلطات البحرينية سراح الناشطة الحقوقية زينب الخواجة بعد قضائها مدة عام في السجن على خلفية عدد من القضايا منها التجمهر وإهانة شرطية.

وكان المحامي محمد الواسطي، الموكل بالدفاع عن الخواجة، قد انتقد الأحد في تغريدة على صفحتنه بموقع تويتر إبقاء الخواجة في الحبس من تاريخ 13 شباط/فبراير الجاري، تاريخ انقضاء محكوميتها.


وقال محمد الواسطي لموقع CNN بالعربية إن الخواجة لا تزال متهمة بثلاث قضايا حكمت غيابيا باثنتين منهما بنحو أربعة أشهر وقضية أخرى وهي إهانة شرطية خلال الخدمة تم تحديد موعد لها للمحاكمة في 26 آذار/مارس المقبل.

ويشار إلى أن عددا كبيرا من المنظمات الحقوقية العالمية والمحلية طالبت بالإفراج عن الخواجة بسبب كون التهم الموجهة لها لا تتعدى التعبير عن الرأي أو التجمهر التي تعتبر حق من حقوقها.

يذكر أن زينب هي ابنة الناشط البارز في مجال حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة، الذي يعد شخصية معارضة بارزة ويقضي عقوبة السجن المؤبد.

وفور الإفراج عنها، نقلت شقيقتها مريم في تغريدة دعوة زينب إلى اهتمام دولي بنحو ثلاثة آلاف معتقل سياسي في البحرين.


كذلك، توالت التغريدات المرحبة بإطلاق سراح زينب الخواجة، وهذه بعض منها:



XS
SM
MD
LG