Accessibility links

وزير بريطاني يحذر من مشكلة المقاتلين العائدين من سورية


مقاتلون معارضون في سورية

مقاتلون معارضون في سورية

اعتبر وزير الدولة البريطاني لشؤون الهجرة والأمن جيمس بروكنشاير الأحد أن المقاتلين العائدين من سورية يمثلون "مشكلة أمنية كبيرة" بالنسبة إلى بريطانيا.

وقال بروكنشاير لـ"لبي بي سي" "اعتقد أننا سنواجه وضعا علينا أن نركز فيه خلال الأعوام المقبلة على التهديد المحتمل الذي مصدره سورية"، لافتا إلى "مشكلة كبيرة" تواجهها أجهزة الاستخبارات والشرطة في بريطانيا.

وأضاف "لهذا السبب فإن تلك الأجهزة تظل يقظة وتتخذ إجراءات لمراقبة حركة الذهاب إلى سورية والإياب منها بهدف ضمان أمننا القومي والسهر على محاكمة الأفراد الذين تتبين صلتهم بالإرهاب"، مؤكدا أن سورية تحولت "الوجهة الجهادية الرقم واحد في العالم".

ودهمت الشرطة البريطانية لمكافحة الإرهاب هذا الأسبوع منزل شخص يدعى عبد الواحد مجيد قيل إنه توجه في آب/أغسطس إلى تركيا في مهمة إنسانية.

لكن العديد من المواقع الجهادية استخدمت اسما حركيا له هو "أبو سليمان البريطاني"، وذكرت أنه "الانتحاري البريطاني الأول" المنتمي إلى جبهة النصرة المتطرفة المرتبطة بالقاعدة.

وتبين أنه نفذ في شباط/فبراير هجوما انتحاريا بواسطة شاحنة مفخخة في سجن حلب بشمال سورية والذي يشهد مواجهات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة.

وفي تقديرات رسمية أن ما بين 200 و300 بريطاني يقاتلون في صفوف المعارضة في سورية التي تشهد نزاعا داميا منذ ثلاثة اعوام.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" صفاء حرب من لندن:


XS
SM
MD
LG