Accessibility links

حوار الأديان نهاية الصدام أو إقصاء الآخر


أظهرت أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول للعالم انه لا يمكن الاستمرار في تجاهل الآخر، فقد بدأت الأصوات العاقلة تنادي بالحوار وبمعرفة الآخرين.

وبالفعل نشطت جمعيات ومؤسسات دينية ومدنية في مجال الحوار بين الأديان، وفي نيويورك يبرز هذا الحوار نظرا للتنوع الواسع لسكان المدينة حتى انه يمكن أن يقال انك تستمع إلى جميع لغات العالم في مدينة واحدة .

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة":
XS
SM
MD
LG