Accessibility links

بالصور.. رحلة 'التنورة القصيرة' إلى قلب صناعة الأزياء


رحلة التنورة القصيرة

رحلة التنورة القصيرة

اعتبر ظهور التنورة القصيرة في مطلع الستينيات بمثابة الصاعقة مع كشف النساء عن أجزاء من أجسامهن كانت تعتبر حميمية.

وقالت كوكو شانيل في العام 1969 "هذا أمر فظيع فرؤية الركب أمر فظيع".

شانيل التي تصنف كمصممة أحدثت ثورة في عالم الموضة بين الحربين العالميتين، وحررت جسد المرأة بدت غير مقتنعة بظاهرة التنورة القصيرة التي أتت كدعوة للتمرد والتحرر.

وكانت تقول "لقد كافحت هذه الفساتين القصيرة، أرى أنها غير لائقة". إلا أن كارل لاغرفيلد المدير الفني لدار شانيل منذ العام 1983 والذي يعتبر خبيرا بالتنورة القصيرة اعتمدها لإضفاء نفحة شبابية على تصميمات الدار الشهيرة.

ويختلف مؤرخو الموضة حول مبتكر التنورة القصيرة، ففيما تعتبر ماري كوانت صاحبة الابتكار، يتحدث الكثيرون عن الفرنسي آندريه كوريج.

ويقول مؤرخ الموضة لوران كوتا "كان الأمر من صيحات تلك الفترة" في إشارة إلى موجة تحرر الشابات التي انطلقت في بداية الستينيات، والتي شهدت اعتماد وسائل منع الحمل الذي تزامن مع تشريع حبوب منع الحمل في فرنسا سنة 1967.

وتابع كوتا قائلا إن "التنورة القصيرة كانت تعد سبيلا للتمرد فارتداؤها لم يكن يلقى رضى الوالدين بالتأكيد".

وانطلقت ظاهرة التنورة القصيرة في لندن أولا ثم باريس، فبعد دار "كوريج"، اعتمدها كل من "إيف سان لوران" و"بيير كاردان" الذي صمم أيضا تنانير أكثر قصرا.

وبدأت التنانير القصيرة تلقى الإقبال ابتداء من العام 1965.


واعتبرت هولندا التنانير القصيرة جد مثيرة، فحظرت لبضعة أشهر، لكنها طبعت ثورات أيار/مايو 1968 في أنحاء العالم أجمع.

و سرعان ما تخطت هذه الظاهرة الحدود الأوروبية، فوصلت "الميني جيب" في الستينيات إلى الولايات المتحدة.

ويقول هايزل الكلارك المحاضر في جامعة بارسنز في نيويورك "كانت السوق قابلة لاعتمادها، وفي ظل انتشار ثقافة البوب البريطانية بين شباب أميركا فقد كانوا تواقين للحرية ويبحثون عن أسلوب أنيق أكثر جرأة".

ولقيت التنورة القصيرة إقبالا كثيفا في الصين إثر زيارة عارضة الأزياء البريطانية تويغي التي سلطت عليها وسائل الإعلام أضواءها.

وقامت مجلات كثيرة في تلك الفترة بالتشكيك في "أخلاق" النساء اللواتي يرتدين التنانير القصيرة، لكن هيروكو زوجة رئيس الوزراء إيساكو ساتو في تلك الفترة ارتدت "الميني" خلال زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة سنة 1969.

وتغيرت الموضة في السبعينيات عندما درج أسلوب الهيبي بتنانيره الطويلة جدا وسراويله ذات الأطراف الواسعة او ما يعرف بـ"قوائم الفيلة".

ومع ذلك ظلت التنورة فارضة نفسها في عالم الموضة إلى اليوم.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG