Accessibility links

مصاحف مقلدة مطبوعة في الصين تباع في إيران


اكتشفت الهيئة المشرفة على إصدار المصاحف في إيران عددا من الأخطاء في مصاحف مطبوعة في الصين وقررت سحبها من الأسواق. وتضمنت النسخ الصينية المقلدة أخطاء وصفتها هيئة دار القرآن التي تمنح التصاريح اللازمة لطباعة المصحف الشريف بأنها فاضحة.

وكانت بعض وسائل الإعلام الإيرانية قد أشارت إلى أن الأخطاء جاءت في علامات التشكيل التي يمكن أن تغير معنى الكلمات. كما ذكرت التقارير أن البسملة أي "بسم الله الرحمن الرحيم" التي تبدأ بها عادة السور القرآنية تأتي أحيانا في هذه النسخ في وسط السور.

وقال أحمد حاج شريف أحد مسؤولي الهيئة إن "معظم هذه الكتب نسخ مقلدة دخلت مهربة إلى البلاد"، مشيرا إلى أن "بعض الناشرين أغراهم رخص سعر الطباعة في الصين إلا أن هذه النسخ من القران الكريم تتضمن أخطاء نحوية وهي غير مصرح بها"، دون أن يحدد ما إذا كان الناشرون إيرانيين أم لا.

ويدرّس القران الكريم في جميع مراحل النظام الدراسي الإيراني ويتعين على طلبة الجامعات النجاح في الإمتحانات الإلزامية في مادة القران.

وفي السنوات الأخيرة عززت بكين وطهران علاقاتهما الاقتصادية حيث تباع العديد من المنتجات المصنوعة في الصين في الأسواق الإيرانية.

XS
SM
MD
LG