Accessibility links

أردوغان يقول إن تركيا ستجمد علاقاتها مع إسرائيل بشكل كامل


أعلن رئيس الوزارء التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستجمد علاقاتها مع إسرائيل بشكل كامل في مجالات التعاون العسكري التقني والصناعات الحربية والتجارة، وذلك في أول تعليق له ردا على رفض تل أبيب تقديم اعتذار رسمي عن الهجوم على أسطول الحرية.

كما أشار أردوغان إلى أن تركيا ستكثف وجودها العسكري في شرق البحر الأبيض المتوسط، قائلاً إن" سفننا ستشاهد بصورة متكررة في تلك المياه".

وحذر في الوقت نفسه من أن تدابير عقابية أخرى ستتخذ ضد إسرائيل.

وقال أردوغان إنه يعتزم التوجه إلى غزة في إطار زيارة يقوم بها إلى مصر الأسبوع المقبل، لكنه أشار إلى أنه سيناقش المسألة مع الجانب المصري مؤكدا أن زيارة القطاع لم تتقرر بعد.

وكانت الخارجية التركية قد استدعت الاثنين نائبة السفير الإسرائيلي لإبلاغها قرار الحكومة التركية طردها وكبار موظفي السفارة، وطلبت منهم مغادرة الأراضي التركية خلال 48 ساعة.

وذكرت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامى عصمت أنه بهذا القرار، لن يبقى في مقر السفارة الإسرائيلية في العاصمة التركية سوى موظفين من مستوى متدن بينهم السكرتير الثالث في السفارة.

إلا أن صحيفة وول ستريت جورنال نقلت في وقت لاحق عن المتحدث باسم أردوغان قوله إن رئيس الوزراء كان يعني في الملاحظات التي أدلى بها بهذا الخصوص التبادل التجاري في المجال العسكري وليس التبادل التجاري بشكل عام وأن مرد التضارب كان في الترجمة.

وكان وزير الاقتصاد التركي ضافر كاجلايان قد قال الاثنين إن أنقره لن تفعل شيئا الآن لتغيير علاقاتها الاقتصادية مع إسرائيل.

وطبقا لما ذكرته وول ستريت جورنال فإن وقف التعامل التجاري سينطبق فقط على العلاقات التجارية بين الحكومة التركية والجيش الإسرائيلي التي تتضمن بشكل رئيسي خبراء إسرائيليين في مجال الأمن.

وتقدر تكاليف مثل هذه الصفقات ما يقرب من عدة ملايين الدولارات سنويا والتي تشكل جزءا بسيطا من إجمالي الصادرات الإسرائيلية إلى تركيا والتي قدّر مجملها بـ1.3 مليار دولار في عام 2010.
XS
SM
MD
LG