Accessibility links

قتلى وجرحى في هجوم انتحاري مزدوج بباكستان وطالبان تعتبره انتقاما لاعتقال قيادي في القاعدة


أعلنت السلطات الباكستانية أن 24 شخصا على الأقل قد قتلوا وأصيب 32 آخرون بجراح في هجوم انتحاري مزدوج استهدف مقر القوات الباكستانية الأمنية شبه العسكرية المساعدة للجيش في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان.

ونقل مراسل "راديو سوا" في إسلام أباد عن مصدر أمني أن انتحاريا فجر جدار المقر الأمني ثم شن انتحاري آخر هجوما داخل المقر أدى إلى وقوع إصابات مباشرة في صفوف القوات.

وتوقع مسؤول أمني باكستاني ارتفاع عدد ضحايا الاعتداء لأن جروح عدد من المصابين بالغة الخطورة.

وقال المسؤول إن منفذ الهجوم الأول قام بتفجير سيارة مفخخة بالقرب من مقر إقامة نائب قائد القوات الأجنبية في منطقة كويتا وذلك قبيل أن يفجر الانتحاري الآخر نفسه داخل المقر.

وقد أدانت حكومة إسلام أباد الاعتداء المزدوج واعتبرته "عملا إرهابيا يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار".

من جانبها أعلنت حركة طالبان، التي سبق أن أعلنت ولاءها للقاعدة، مسؤوليتها، وقال المتحدث باسمها إن الاعتداء نفذته عناصر في طالبان انتقاما لاعتقال القيادي في القاعدة يونس الموريتاني في كويتا قبل يومين.

وأضاف أنه استهدف جنرالا باكستانيا قاد العملية التي نفذتها أجهزة الاستخبارات الباكستانية والأميركية بمساعدة وحدة في الجيش الباكستاني، وأدت إلى اعتقال الموريتاني واثنين من معاونيه.

يشار إلى أن الموريتاني كان مكلفا خصوصا بالإعداد لاعتداءات في الولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا ولم يكن مدرجا على أي من قوائم مسؤولي القاعدة التي أعلنها مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) أو وزارة الخزانة الأميركية.
XS
SM
MD
LG