Accessibility links

الصين تدعم طلب إعلان دولة فلسطينية وعريقات يشدد على التوجه إلى الأمم المتحدة


أعربت الصين الأربعاء عن دعمها طلب انضمام دولة فلسطينية إلى الأمم المتحدة مؤكدة أنه "حق مشروع ثابت للفلسطينيين وسيشكل عامل سلام في المنطقة".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية جيانغ يو "إننا نعي ونحترم وندعم المشروع الفلسطيني لطرح هذه المسألة على الأمم المتحدة".

وأكدت جيانغ في تصريحات للصحافيين أن "دولة مستقلة هي حق مشروع ثابت للشعب الفلسطيني" مؤكدة أن وجود هذه الدولة سيساهم في تحقيق السلام الدائم في الشرق الأوسط.

وكان المبعوث الصيني الخاص إلى الشرق الأوسط وو سيكي قد أبلغ السلطة الفلسطينية الشهر الماضي بأن بكين ستصوت لصالح قبول عضوية دولة فلسطينية في الأمم المتحدة، حسبما قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

ويعتزم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تقديم الطلب الفلسطيني لعضوية الأمم المتحدة في أثناء انعقاد الجمعية العامة للمنظمة الدولية في وقت لاحق من الشهر الجاري في نيويورك بالرغم من اعتراض إسرائيل والولايات المتحدة التي هددت باستخدام حق النقض في مجلس الأمن الدولي ضد المشروع الفلسطيني.

ويسعى الفلسطينيون إلى ضمان دعم أكثر من 150 دولة من أصل أعضاء الأمم المتحدة الـ192 كما يؤكدون أن التوجه للمنظمة الدولية ليس بديلا للمفاوضات لكنه جاء بسبب الجمود الذي تشهده العملية السلمية مع إسرائيل منذ شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

لجنة المتابعة العربية تعقد في 18 الجاري

من جانبه، أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الأربعاء إن لجنة المتابعة العربية ستعقد بحضور عباس آخر اجتماع لها في الثاني عشر من الشهر الجاري قبيل توجه الفلسطينيين والعرب إلى الأمم المتحدة لطلب عضوية دولة فلسطين الكاملة في الامم المتحدة.

وأوضح أن الاجتماع سيعقد في القاهرة برئاسة رئيس اللجنة رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم أل ثاني وبحضور الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي وذلك من أجل مناقشة تفاصيل الخطة النهائية للتحرك الفلسطيني والعربي للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

وشدد عريقات على أن قرار التوجه إلى الأمم المتحدة "اتخذ ولا رجعة عنه ولا يوجد أي خيار آخر" مؤكدا أن "قضية التوجه للأمم المتحدة لطلب عضوية دولة فلسطين الكاملة حسم أمرها وانتهى الموضوع".

وأضاف أن عباس سيضع وزراء الخارجية العرب بآخر التحركات السياسية والجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية في هذا الشأن.

اعتصام ضد زيارة وفد أميركي

في شأن آخر، شارك عشرات الفلسطينيين الأربعاء في اعتصام وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية ضد زيارة وفد أميركي يصل اليوم للقاء عباس.

وتم تنظيم الاعتصام بدعوة من حزب الشعب الفلسطيني الذي يدعو عباس إلى "رفض كل التهديدات التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية للتراجع عن قرارها بالتوجه إلى الأمم المتحدة"، حسبما قال عضو اللجنة المركزية للحزب عصام بكر.

وقال بكر إن "هناك ضغوطا تمارس على القيادة الفلسطينية لحثها على التراجع عن قرارها بالتوجه إلى الأمم المتحدة، ولذلك فقد نظمنا هذا الاعتصام اليوم ضد زيارة الوفد الأميركي إلى رام الله".

وأشار بكر إلى أن "الاعتصام جاء بدعوة منا رفضا للتلويح الأميركي بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية في حال أصرت على التوجه إلى الأمم المتحدة".

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه قد أكد الثلاثاء للصحافيين أن القيادة الفلسطينية "تتعرض لضغوط لعدم التوجه إلى الأمم المتحدة" لكنه أكد أن الفلسطينيين مصممون على قرارهم رغم الاعتراضات والضغوطات.

XS
SM
MD
LG