Accessibility links

إقالة الرئيسة التنفيذية لشركة ياهو


أقال رئيس مجلس إدارة شركة ياهو روي بوستوك الرئيسة التنفيذية للشركة كارول بارتز لتنتهي بذلك فترة مضطربة اتسمت بالجمود والخلاف مع الشريك الصيني "علي بابا".

وسيصبح المدير المالي تيم مورس رئيسا تنفيذيا مؤقتا وستبحث الشركة عن رئيس دائم لقيادة معركة الإعلان والمحتوى الالكتروني مع المنافسين غوغل وفيسبوك.

وقفز سهم ياهو ستة بالمئة في تعاملات ما بعد الجلسة الرسمية ليصل إلى 7. 13 دولار بعدما أغلق عند 12.90 دولار في بورصة ناسداك، وهو ليس أعلى بكثير عن مستواه حين تولت بارتز رئاسة الشركة في يناير/ كانون الثاني 2009 على أمل تنشيط النمو البطيء ومواجهة المنافسين الصاعدين.

وتوقفت جهود بارتز بشكل مفاجيء يوم أمس الثلاثاء حين اتصل بها بوستوك لإبلاغها بالخبر السيء.

وقالت بارتز في رسالة مقتضبة بالبريد الالكتروني إلى الموظفين "يحزنني أن أقول لكم إني عزلت للتو عبر الهاتف من قبل رئيس مجلس إدارة ياهو، وقد كان من دواعي سروري العمل معكم جميعا وأتمنى لكم الأفضل لمواصلة العمل."

ولم تكن هذه التطورات مفاجأة لكثير من المراقبين في وول ستريت الذين تابعوا سيلا من الانتقادات ورأوا نمو الإيرادات يتباطأ ويخبو.

وقال بعض المحللين إن رحيل بارتز يشير إلى أن خيارات الشركة قد نفدت بعدما فشلت في الهيمنة على أسواق الإعلان والمحتوى وعهدت بعمليات البحث إلى مايكروسوفت.

ويبدو أن هذه الشراكة التي تدير مايكروسوفت بموجبها عمليات البحث لمواقع ياهو وتحتفظ بجزء من إيرادات الإعلانات هي خدمة لشركة مايكروسوفت على حساب ياهو.

ولا تزال ياهو أحد أكثر المواقع شعبية على الانترنت لكنها تواجه منافسة متنامية من موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ومن غوغل التي تبلغ قيمتها السوقية حاليا 170 مليار دولار أي عشرة أمثال قيمة ياهو.

وقالت ياهو إن مجلسا تنفيذيا جديدا سيساعد مورس في إدارة العمليات اليومية وفي دعم "مراجعة إستراتيجية شاملة" لتأهيل الشركة للنمو.

وقال مصدر قريب من الشركة إن قرار إقالة بارتز اتخذ بإجماع مديري ياهو الثمانية المستقلين أواخر الأسبوع الماضي.

XS
SM
MD
LG