Accessibility links

النيجر تحذر من تدهور الوضع في المنطقة بالتزامن مع تأكيدات ببقاء القذافي في ليبيا


أفادت مصادر مقربة من الزعيم الليبي الفار معمر القذافي يوم الأربعاء أن الأخير ونجله سيف الإسلام مازالا في ليبيا وبحالة معنوية جيدة.

وقال مشعان الجبوري مالك قناة الرأي التي تبث من دمشق وترتبط بعلاقات وثيقة بالقذافي "لقد تحدثت مع القذافي قريبا جدا، وهو لا يزال في ليبيا بمعنويات عالية جدا ويشعر بالقوة وليس خائفا، وسيكون سعيدا إذا ما مات أثناء قتاله ضد المحتلين"، على حد وصفه.

وأضاف الجبوري، وهو نائب عراقي سابق، أن "سيف الإسلام القذافي، بنفس الروح المعنوية" التي يحس بها والده. وحول طريقة التواصل مع القذافي أشار الجبوري إلى أنه عندما يحتاج للتحدث مع الزعيم الليبي المتواري عن الأنظار فإنه يبعث له برسالة، أو يقوم القذافي نفسه بالاتصال به عندما يريد هو إيصال رسالة.

خطورة الوضع الأمني

في شأن آخر، قال وزير خارجية النيجر محمد بازوم يوم الأربعاء إن الوضع الأمني في منطقة الساحل شهد تدهورا شاملا منذ اندلاع الأزمة الليبية، معتبرا أن المنطقة تحولت إلى خزان بارود بسبب انتشار السلاح والمتفجرات.

وأضاف بازوم في افتتاح ندوة الجزائر حول الإرهاب في منطقة الساحل أن الوضع في الساحل الإفريقي شهد تدهورا شاملا منذ اجتماع قيادات أركان دول الجزائر ومالي وموريتانيا والنيجر في باماكو في 20 مايو/ أيار.

وأوضح أن الدليل على انتشار السلاح منذ اندلاع الأزمة الليبية هو أن أجهزة الأمن في بلاده ضبطت في الأشهر الماضية 500 كيلوغرام من متفجر السامتاكس المستخدم في صناعة القنابل.

وقال بازوم إن ما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يتركز في منطقة ادرار بمالي لكنه ينشط في النيجر وينفذ عمليات مروعة.

ومن ناحيته قال الوزير الجزائري المنتدب للشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل إن "تهديدات الإرهاب والجريمة المنظمة والفقر تتطلب إستراتيجية موحدة وتبادل المعلومات الاستخباراتية بالإضافة إلى وضع برامج لتنمية المناطق الأكثر عرضة لخطر الإرهاب".

ويشارك في الندوة وزراء من الجزائر ومالي والنيجر وموريتانيا، بالإضافة إلى 38 وفدا من الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وخبراء وممثلين من المنظمات الإقليمية.

XS
SM
MD
LG