Accessibility links

logo-print

استدعاء طنطاوي وعنان وسليمان للشهادة في جلسات المحاكمة السرية


قررت محكمة جنايات القاهرة التي تحاكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك استدعاء المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الممسك بالسلطة حاليا، ورئيس أركان القوات المسلحة المصرية سامي عنان والرئيس السابق لجهاز المخابرات اللواء عمر سليمان للشهادة الأسبوع المقبل.

وقال رئيس المحكمة القاضي أحمد رفعت إنه "كلف النائب العام" المستشار عبد المجيد محمود باستدعاء طنطاوي يوم الأحد وعنان يوم الاثنين وسليمان يوم الثلاثاء على أن تكون جلسات الاستماع إلى شهاداتهم "سرية لاعتبارات تتعلق بالحافظ على الأمن القومي المصري"، كما قرر "حظر النشر محليا ودوليا" لهذه الجلسات الثلاث.

وعلى الفور، قال مصدر عسكري إن "القضاء العسكري لا يمانع في تنفيذ أمر القضاء بخصوص مثول كل من طنطاوي وعنان للشهادة أمام محكمة الجنايات وذلك إجلالا واحتراما للقضاء المصري الشامخ ووصولا لتحقيق العدالة".

يذكر إنه وفقا للإجراءات القانونية المتبعة، يفترض أن يخاطب النائب العام القضاء العسكري لطلب مثول طنطاوي وعنان، بصفتهما عسكريين، للشهادة أمام القضاء العادي.

وأعلن رفعت أنه قرر كذلك ان يستدعي للشهادة وزير الداخلية الحالي منصور العيسوي في الرابع عشر من الشهر الجاري، أي الأربعاء المقبل، ووزير الداخلية السابق محمود وجدي في اليوم التالي، في جلسات سرية كذلك.

وأكد أن المحكمة ستواصل جلسات النظر في القضية يوم الخميس للاستماع إلى شهود آخرين.

وأعلن القاضي تبرئة الشاهد الذي اتهمته النيابة رسميا أثناء جلسة اليوم بالشهادة الزور وقام بإطلاق سراحه، بعد أن اتهمته النيابة بشهادة الزور لاختلاف أقواله أمام النيابة عن أقواله أمام المحكمة.

ويواجه الرئيس السابق ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من معاونيه تهما تتصل بقتل المتظاهرين السلميين إبان أحداث ثورة 25 يناير فيما يواجه نجلاه، علاء وجمال، اتهامات بالفساد شأنهم كذلك شأن والدهم.

XS
SM
MD
LG