Accessibility links

مقتل 23 سوريا بينهم 21 في حمص أثناء عمليات مداهمة شملت عدة مدن


أفاد ناشط حقوقي الأربعاء أن 23 شخصا بينهم 21 في حمص، وسط سوريا، قتلوا وأصيب العشرات بجروح عندما أطلق رجال الأمن النار عليهم أثناء عمليات مداهمة شملت عددا من المدن السورية.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أن قوات الأمن قامت بإطلاق الرصاص خلال عملية أمنية شنتها في مدينة حمص مما أسفر عن مقتل 14 شخصا وجرح العشرات.

وأضاف عبد الرحمن أن قوات الأمن قامت أيضا بعملية مداهمة لملاحقة مطلوبين في مدينة سرمين الواقعة في ريف ادلب شمال غرب وقاموا بإطلاق الرصاص مما أسفر عن مقتل شخصين وجرح ثلاثة آخرين.

وكانت حصيلة سابقة قد أشارت إلى مقتل 12 شخصا في عمليات أمنية ترافقها تعزيزات عسكرية في سوريا لقمع الحركات الاحتجاجية ضد النظام السوري الذي اتهمته فرنسا بانه ضالع في ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية".

وأشار عبد الرحمن إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع نظرا لإصابة العشرات بجروح جراح بعضهم خطرة، لافتا إلى استمرار إطلاق الرصاص بكثافة في عدة أحياء من المدينة.

واظهر شريط فيديو مؤثر بثته عدة مواقع الكترونية عناصر من الشبيحة الموالية للنظام ترتدي لباس الجيش وهي تطلق النار وتجهز على جريح ممددا على الأرض.

وأشارت المواقع إلى أن هذا الشريط تم تصويره يوم الاثنين في حي الإنشاءات في مدينة حمص، ولم يتسن للوكالة التأكد من صحة هذه المعلومات.

جوبيه:النظام السوري ضالع في ارتكاب جرائم

وبالتزامن مع هذه الأحداث، صرح وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه في رد على نظيره الروسي سيرغي لافروف الذي ترفض بلاده حتى الآن الانضمام إلى إدانة مجلس الأمن الدولي "إننا نلاحظ أن النظام السوري ضالع في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" من خلال قمعه للحركات الاحتجاجية في البلاد.

وكان المرصد ذكر أن الاتصالات الأرضية قطعت عن كافة أحياء مدينة حمص وسط استمرار إطلاق الرصاص الكثيف من رشاشات ثقيلة في حي باب دريب في المدينة مشيرا إلى تصاعد دخان اسود من أحد المباني.

شاحنات محملة بالجنود تدخل حمص

وأضاف أن تعزيزات عسكرية تضم 20 شاحنة محملة بالجنود دخلت حمص من جسر القصير كما وصل رتل من الآليات العسكرية يضم دبابات وناقلات جند مدرعة إلى مشارف حمص قادما من الرستن لافتا إلى أن رتلا من الدبابات يسير باتجاه حمص قادما من تدمر وسط البلاد.

وأكد الناشط أن قذائف ثقيلة اطلقت في أحياء باب السباع وباب هود وباب تدمر كما أطلقت النار من رشاشات ثقيلة في شارع الحمرا وبابا عمرو.

وأضاف أن سيارات إسعاف كثيرة تشاهد وهي تسير في شوارع المدينة.

وبلغت حصيلة القتلى في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في منتصف مارس/آذار 2200 قتيل وفق تقارير للأمم المتحدة.

وتتهم السلطات جماعات إرهابية مسلحة بقتل المتظاهرين ورجال الأمن والقيام بعمليات تخريبية وأعمال عنف أخرى لتبرير إرسال الجيش إلى مختلف المدن السورية لقمع التظاهرات.
XS
SM
MD
LG