Accessibility links

أوباما: منفذي اعتداءات 11 سبتمبر أخفقوا في حفر هوة بين بلادنا والعالم


أكد الرئيس باراك أوباما أن الولايات المتحدة وشركاءها وضعوا القاعدة على طريق الهزيمة، وأن منفذي اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول قد أخفقوا في حفر هوة بين بلاده والعالم، وذلك في مقال في الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 سبتمبر 2001 تنشره صحيفة لو فيغارو الفرنسية يوم الجمعة.

وكتب أوباما في هذا المقال الذي تنشره بضع صحف دولية أخرى في الذكرى العاشرة لتلك الاعتداءات: "أحبطنا مؤامرات القاعدة وقضينا على أسامة بن لادن وعلى قسم كبير من كوادر تنظيمه ووضعنا القاعدة على طريق الهزيمة".

وأضاف: "في الوقت نفسه، تؤكد الشعوب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن الطريق الآمن نحو العدالة والكرامة هو القوة المعنوية لما هو غير عنفي وليس الإرهاب والعنف الأعميين. ومن الواضح أن المتطرفين العنيفين يجدون أنفسهم منبوذين وأن المستقبل هو للذين يريدون أن يبنوا وليس للذين يريدون أن يدمروا".

وقال أوباما: "بصفتنا مجموعة دولية، أكدنا صراحة أن الإرهابيين لا يمكن أن يواجهوا قوة وقدرة مواطنينا. وأعلنت بوضوح أن الولايات المتحدة ليست ولن تكون في حرب مع الإسلام".

وأكد أوباما أن الذين هاجمونا في 11 سبتمبر، كانوا يريدون حفر هوة بين الولايات المتحدة والعالم وقد فشلوا. "وفي الذكرى السنوية العاشرة هذه، نحن متحدون مع أصدقائنا وشركائنا في استذكار جميع الذين فقدناهم في هذه المعركة. وتكريما لذكراهم نكرر تأكيد روح الشراكة والاحترام المتبادل التي نحتاج إليها لتحقيق عالم يعيش فيه كل شخص بالكرامة والحرية والسلام".

وأشاد أوباما بتظاهرات التضامن مع الولايات المتحدة في العالم بعد الاعتداءات، مؤكدا أن روح الشراكة العالمية التي تجلت بعد 11 سبتمبر ما لبثت أن تبددت.

وقال: "بصفتي رئيسا، حرصت على تجديد التعاون العالمي الذي نحتاج إليه لمواجهة كل التحديات العالمية التي تعترضنا. ومن خلال بدء عصر جديد من الالتزام، أنشأنا مع بلدان وشعوب شراكات قائمة على المصلحة المتبادلة والاحترام المتبادل".

وأكد أوباما أيضا عزم الولايات المتحدة على الاضطلاع بدور القوة العظمى العالمية. وقال: "للبلدان والشعوب التي تبحث عن مستقبل آمن ومزدهر: الولايات المتحدة هي شريكتكم".
XS
SM
MD
LG