Accessibility links

مدفيديف يشير إلى وجود إرهابيين في صفوف المعارضة السورية


قال الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف إنه يتعين توجيه رسالة قاسية لكل الأطراف في سوريا بما فيها المعارضة، معتبرا أن بالإمكان وصف بعض أعضائها بأنهم إرهابيون، وذلك في مقابلة مع شبكة يورونيوز.

وقال مدفيديف في هذه المقابلة التي أجريت الخميس وستبثها الشبكة الإخبارية ومقرها فرنسا صباح الجمعة: "أعتقد أنه إذا قررنا توجيه رسالة قاسية إلى سوريا، سيتعين علينا أن نقوم بالأمر نفسه حيال المعارضة. إن الذين يرددون شعارات مناهضة للحكومة هم أناس متنوعون. إن البعض منهم، هم بوضوح، متطرفون. حتى إن بالإمكان وصف آخرين بأنهم إرهابيون".

وأكد الرئيس الروسي: "صحيح، نعترف بأن مشاكل تحصل في سوريا. إننا نعي الاستخدام غير المتكافئ للقوة، وندرك العدد الكبير من الضحايا، وهذا أمر نشجبه".

وأضاف مدفيديف: "إننا على استعداد لدعم مختلف التوجهات، لكن ينبغي أن لا تكون قائمة على إدانة أحادية لأعمال الحكومة والرئيس بشار الأسد. إن مصلحة روسيا من أجل مثل هذا الحل تكمن أيضا في أن سوريا بلد صديق نقيم معه علاقات اقتصادية وسياسية جمة".

وتقول الأمم المتحدة إن أعمال العنف شبه اليومية في سوريا أوقعت 2200 قتيل على الأقل منذ بداية التظاهرات في منتصف مارس/ آذار، وهم في غالبيتهم من المدنيين. ويقول النظام في المقابل إنه يقاتل مجموعات إرهابية مسلحة.

وتعد روسيا حليفا قديما لسوريا والمزودة الرئيسية للأسلحة لها، وقد أخرت روسيا صدور إدانة ضد النظام السوري في مجلس الأمن الدولي منذ أشهر.

ويشدد النظام من جهته على أنه يواجه "عصابات إرهابية مسلحة".

مقتل ثلاثة جنود منشقين

ميدانيا، قتل ثلاثة جنود منشقين خلال عملية أمنية الخميس في منطقة جبل الزاوية (شمال غرب سوريا) غداة مقتل 31 شخصا بينهم 29 شخصا في حمص في عمليات أمنية موازية، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأضاف المرصد أن جندييْن آخرين اعتقلا أثناء وجودهما في منزل شقيق الضابط المقدم المنشق حسين هرموش أثناء العملية الأمنية التي قامت بها القوات الأمنية مدعمة بقوات عسكرية في جبل الزاوية.

وأفاد المرصد أن "قوات عسكرية وأمنية تضم 7 آليات عسكرية مدرعة و10 سيارات امن رباعية الدفع اقتحمت قرية ابلين صباح اليوم الخميس بحثا عن مطلوبين للسلطات الأمنية".

وكان المقدم حسين هرموش أعلن في بداية يونيو/ حزيران انشقاقه هو وعناصره عن الجيش السوري عبر شريط فيديو بثته عدة مواقع الكترونية وقنوات فضائية بسبب "رفضه قتل المدنيين العزل"، معلنا تشكيل ما أسماه الضباط الأحرار السوريون.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري "أن قوة أمنية نفذت صباح اليوم عملية نوعية في قرية ابلين بجبل الزاوية ألقت خلالها القبض على عدد من أفراد المجموعات الإرهابية المسلحة التي روعت المواطنين وسقط عدد آخر من أفراد تلك المجموعات الإرهابية بين قتيل وجريح".

وأعلن المصدر أن "العملية أدت إلى استشهاد ثلاثة من عناصر القوة الأمنية وجرح ثلاثة آخرين"، مشيرا إلى أنه "تم العثور على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر والبزات العسكرية".

دعوة إلى التظاهر وطلب حماية دولية

يأتي ذلك فيما دعا ناشطون إلى التظاهر غدا الجمعة الذي أطلقوا عليه اسم "جمعة الحماية الدولية".

وطالب الناشطون على صفحة "الثورة السورية" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بحماية دولية ونشروا على صورة الدعوة "أين المجتمع الدولي مما يحصل؟".

وأضافوا: "نطالب بدخول مراقبين دوليين، نطالب بدخول وسائل الإعلام، نطالب بحماية المدنيين".

ولزيادة الضغوط على سوريا، أعلنت الأسرة الدولية أخيرا وخصوصا الولايات المتحدة وأوروبا فرض عقوبات تجارية صارمة جدا.

"مرحلة انتقالية في سوريا قد تشكل تهديدا لمسيحيي الشرق"

من جهته، أعرب البطريرك الماروني بشارة الراعي عن تفهمه لموقف الرئيس السوري بشار الأسد وفي الوقت نفسه عن خشيته من مرحلة انتقالية في سوريا قد تشكل تهديدا لمسيحيي الشرق، وذلك خلال مؤتمر أساقفة فرنسا.

وقال: "كنت آمل لو يعطى الأسد المزيد من الفرص لتنفيذ الإصلاحات السياسية التي بدأها"، مضيفا "في سوريا، الرئيس ليس شخصا يمكنه أن يقرر الأمور لوحده. لديه حزب كبير حاكم هو حزب البعث. الأسد كشخص إنسان منفتح. تابع دراسته في أوروبا، وتربى على المفاهيم الغربية. لكن لا يمكنه القيام بمعجزات لوحده".

سوريون في السعودية يحتجون على عمليات القمع في بلادهم سوريا

على صعيد آخر، تجمع عشرات السوريين الذين يعيشون في المملكة العربية السعودية مساء الخميس في جدة، على البحر الأحمر، للاحتجاج على قمع حركة الاحتجاج في بلادهم من قبل نظام دمشق، حسب ما أفاد شهود.

وأقام السوريون الذين تجمعوا في حديقة النورس على كورنيش جدة ومعظمهم من العائلات، صلاة الغائب.
وانتشر رجال الشرطة السعوديون حول مكان التجمع ولكنهم لم يتدخلوا. وقد ارتدى الشبان من المتظاهرين قمصانا قطنية بيضاء طبعت عليها خارطة سوريا.

وقال ناشط سوري لوكالة الصحافة الفرنسية: "نريد جذب الانتباه إلى مواصلة المجازر التي ترتكب في بلدنا والتي تجعل من المستحيل عودة التلاميذ إلى المدارس" مطالبا بـ"حماية دولية" للمدنيين في سوريا.

يشار إلى أن المظاهرات ممنوعة في السعودية ولكن عددا من السوريين الذين يعيشون في هذا البلد نجحوا في أغسطس/آب في التجمع والتظاهر في جدة وخصوصا في الرياض حيث اعتقلت قوات الأمن عشرات المتظاهرين.

وقال الناشط الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن "السوريين الـ164 الذين اعتقلوا في أغسطس/آب في الرياض خلال مظاهرتهم لشكر الملك عبد الله على حزمه تجاه سلطات دمشق، أطلق سراحهم جميعا".

وفي الثامن من أغسطس/آب، أعلن العاهل السعودي استدعاء السفير السعودي في دمشق "للتشاور" وحذر القادة السوريين بضرورة "وقف آلة الموت وإراقة الدم قبل أن يفوت الأوان".

XS
SM
MD
LG