Accessibility links

نعوم شاليت: إسرائيل مستعدة لإطلاق سراح ألف أسير مقابل إطلاق سراح ابنه


أعلن والد الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت الذي تأسره حركة حماس منذ خمس سنوات، الجمعة أن إسرائيل مستعدة للإفراج عن ألف سجين فلسطيني مقابل الإفراج عن ابنه واعتبر أن أي تصويت في الأمم المتحدة حول قبول عضوية دولة فلسطين يجب أن يكون مرتبطا بإطلاق سراحه.

وقال نعوم شاليت خلال مؤتمر صحافي عقد اثر زيارة قام بها إلى الأمم المتحدة للقاء السفراء هناك، إن "إسرائيل مستعدة لإطلاق سراح ألف سجين فلسطيني مقابل ابني".

وكان مثل هذا التبادل قد اقترح على الطرفين خصوصا عبر الوسطاء الألمان، ولكن حسب نعوم شاليت الذي يحمل ابنه أيضا الجنسية الفرنسية، فإن الفلسطينيين قد رفضوا هذا العرض.

وفي خريف عام 2009 حملت إسرائيل وحماس بعضهما البعض مسؤولية فشل المفاوضات غير المباشرة عبر مصر ووسيط ألماني حول الإفراج عن ألف فلسطيني مقابل الإفراج عن شاليت.

وأضاف نعوم شاليت: "عندما يتم التوصل إلى حل، وآمل أن يتم ذلك قريبا، ستكون إسرائيل مستعدة لإطلاق سراح الكثير من الأسرى الفلسطينيين الآخرين والذين اعتبر أن اعتقالهم لم يعد مجديا". وأوضح أن "أسر غلعاد شاليت يعيق للأسف إطلاق سراح العديد من الأسرى الفلسطينيين".

وقال نعوم شاليت إنه التقى سفراء عدة دول في الأمم المتحدة وطلب منهم اشتراط التصويت على قيام دولة فلسطينية بإطلاق سراح ابنه.

وكان الجندي الإسرائيلي-الفرنسي قد اعتقل في 25 يونيو/حزيران 2006 من قبل مجموعة تنتمي إلى ثلاثة فصائل مسلحة فلسطينية من بينها الجناح العسكري لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو/حزيران 2007.

XS
SM
MD
LG