Accessibility links

logo-print

القوات السورية تواصل عملياتها قبل ساعات من جمعة الحماية الدولية


يستعد السوريون الجمعة للخروج في تظاهرات معارضة للنظام في جمعة تحمل اسم جمعة الحماية الدولية مطالبين بحماية المدنيين ودخول مراقبين دوليين ووسائل الإعلام، فيما قال شهود عيان إن أصوات إطلاق النار سُمعت في قرية جاسم في حوران فيما كان الطيران يحلق في سماء المدينة صباح اليوم.
كما أفاد ناشطون بوقوع حريق كبير في حي البرزة في العاصمة السورية دمشق، كما قال شهود عيان إن عناصر من القوات الشعبية المعروفة بالشبيحة أطلقت النار في حي القدم بالعاصمة السورية بعد وصول أنباء عن نية المحتجين الخروج في مظاهرات عقب صلاة الفجر.

وكانت قوى الأمن والجيش في سوريا قد قتلت ثلاثة من المنشقين عن الجيش في حملة دهم صباح الخميس لمنطقة في شمال شرقي البلاد.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان إن العملية كانت تستهدف البحث عن المقدم حسين هرموش الناطق بإسم الضباط الأحرار السوريين.

إدانة الحكومة السورية

من جهته، أشار الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف إلى أن بلاده لا تمانع في مناقشة مشروع قرار محتمل في مجلس الأمن الدولي بشأن إدانة الحكومة السورية بشرط اتخاذ خطوة مشابهة تجاه المعارضة.

ودعا ميدفيديف إلى ضرورة دفع المعارضة والحكومة في سوريا للجلوس على مائدة التفاوض للاتفاق على وقف إراقة الدماء.

وتأتي تصريحات ميدفيديف في وقت تنتظر فيه موسكو وصول بثينة شعبان مستشارة الرئيس بشار الأسد للشؤون السياسية والإعلامية لإجراء مشاورات حول الأزمة في بلادها يوم غد السبت.

ترحيب أميركي بزيارة العربي

إلى ذلك، رحبت الولايات المتحدة بزيارة أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي إلى سوريا لافتة إلى أنه إذا تمكن العربي من إقناع النظام السوري بوقف العنف فإن ذلك يعد أمرا جيدا.

وشددت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند في مؤتمر صحافي على ضرورة تنحي الأسد وإفساح الطريق لمرحلة انتقالية تسمح بإقامة دولة سلمية وديموقراطية وغير طائفية.

هذا ومن المتوقع أن يصل الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى سوريا يوم غد السبت لإجراء مشاورات حول الأزمة في هذا البلد، ومن ثم يقدم تقريراً عن الزيارة للمجلس الوزاري للجامعة العربية الذي يعقد اجتماعاً في الثالث عشر من سبتمبر/أيلول الجاري.
XS
SM
MD
LG