Accessibility links

يديعوت أحرونوت: نتانياهو فوت فرصة لانقاذ العلاقات مع تركيا


قالت صحيفة يديعوت احرونوت الواسعة الانتشار الجمعة إن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو فوت فرصة لانقاذ العلاقات مع تركيا عندما رفض تسوية حول صيغة الاعتذار الذي كان من المفترض أن تقدمه اسرائيل لتركيا.

وأضافت الصحيفة أن الصيغة التي تم التوصل اليها كانت تقوم على أن تقدم اسرائيل اعتذارا حول "أخطاء عملانية" في الهجوم الدامي على سفينة مافي مرمرة التركية التي حاولت كسر الحصار على قطاع غزة، وليس حول شن الهجوم نفسه.

وقد تم التوصل إلى هذه الصيغة خصوصا بين ممثلين اسرائيليين واتراك لدى لجنة بالمر التابعة للامم المتحدة والتي كلفت النظر في القضية.

وتابعت الصحيفة أن تركيا رضيت بالصيغة على أن يرافقها تعهد بالتعويض على أسر الاتراك التسعة الذين قتلوا في 31 مايو/أيار، وذلك مقابل عدولها عن أي ملاحقة قضائية ضد الجنود الاسرائيليين الذين شاركوا في العملية.

وكتب ناهوم بارنيا المعلق السياسي في الصحيفة أن نتانياهو رفض في النهاية اعتماد هذه الصيغة مع انها حظيت بتاييد مسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الدفاع. واوضح أن نتانياهو كان يدعمه وزيرا الشؤون الاستراتيجية موشيه يعالون والخارجية افيغدور ليبرمان.

ونقلت الصحيفة عن يعالون أن اردوغان لم يكن يرغب فعلا في التوصل إلى تسوية وكان يريد "مبررا لتعزيز الحملة المعادية لاسرائيل".

وامتنع مسؤول حكومي رفيع المستوى لدى الاتصال به من قبل وكالة الصحافة الفرنسية عن الادلاء بتعليق، موضحا أن مكتب رئيس الوزراء "لا يعلق على مقالات صحافية"، ومذكرا بأن نتانياهو "اعرب عن أسفه" لهذه القضية وتدهور العلاقات مع تركيا الناجم بعدها.

يشار إلى أن العلاقات التي كانت ممتازة بين تركيا واسرائيل، تدهورت خصوصا بعد نشر تقرير للامم المتحدة الخميس حول الهجوم على السفينة التركية. واعتبر التقرير أن الجيش الاسرائيلي لجأ إلى "قوة مفرطة" خلال الهجوم الذي شنه في مايو/أيار 2010 وقتل خلاله تسعة اتراك ولكنه اعتبر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة مشروعا.

XS
SM
MD
LG