Accessibility links

ردود فعل متباينة إزاء إبقاء قوات أميركية في العراق بعد 2011


ما يزال موضوع الإبقاء على قوة عسكرية أميركية محدودة في العراق بعد نهاية العام الجاري يثير جدلا سواء في بغداد أو في واشنطن مع تواصل التصريحات المتضاربة بشأن هذه القضية الحساسة.

وفي هذا الشأن، أدلى أعضاء في مجلسي الشيوخ والنواب في الولايات المتحدة بتصريحات دعوا فيها إلى إبقاء ما لايقل عن عشرة الاف عسكري أميركي بعد عام 2011.

وقد أثارت هذه التصريحات ردود فعل بين عدد من النواب من كتل نيابية مختلفة ومنهم النائب والقيادي في ائتلاف دولة القانون عباس شياع الذي قال لـ"راديو سوا" إن إبقاء قوات أميركية بحاجة إلى وفاق وطني عراقي حوله.

أما النائبة عن كتلة العراقية البيضاء عالية نصيف فقد قالت إن الإبقاء على قوة أميركية لأغراض التدريب يجب أن يصاحبه قرار يحدد حجمها وفترة بقائها.

وعن موقف ائتلاف الكتل الكردستانية يقول النائب محمه خليل إن الأكراد لن يخرجوا عن الإجماع الوطني، ولكنه أضاف أن الأوضاع السائدة تؤشر إلى ضرورة الإبقاء على قوة أميركية في العراق.

وأضاف خليل أنه لا يمكن فرض العدد النهائي للمدربين والمستشارين الأميركيين على الحكومة العراقية لأن هذا الأمر سيخضع للتفاوض ومدى حاجة القوات العراقية إليهم.

XS
SM
MD
LG