Accessibility links

عبد الجليل يغادر بنغازي متوجها إلى العاصمة طرابلس


غادر رئيس المجلس الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل مدينة بنغازي متوجها إلى العاصمة طرابلس، وقال عبد الجليل إن انتقاله إلى العاصمة الليبية مؤقت وليس نهائيا مؤكداً أن انتقال المجلس الانتقالي إلى طرابلس سيتم بعد السيطرة على كامل ليبيا.

في هذه الأثناء يستعد مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي صباح السبت لشن هجمات جديدة ضد مواقع يسيطر عليهما مناصرون للعقيد الليبي معمر القذافي، عند مداخل بني وليد، بعد ليلة من المعارك في شوارع المدينة.

وعقب انتهاء المهلة التي حددت لبني وليد للاستسلام، حشد الثوار قواتهم في منطقة تبعد حوالى 30 كلم عن بني وليد، احد آخر معاقل الزعيم الليبي الفار، فيما حافظ المقاتلون في الخطوط الأمامية خلال ساعات الليل على المواقع التي سيطروا عليها أثناء معارك الجمعة.

وأجمع الثوار العائدون من مواقع القتال على المقاومة العنيفة التي يلقونها من قبل القوات الموالية للقذافي، مشيرين إلى أنهم استقدموا أسلحة جديدة.

وكان مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس قد أعلن في وقت سابق إعطاء مهلة للمدينتين تنتهي اليوم للتفاوض والاستسلام .

وقال القادة الميدانيون إنهم حققوا تقدماً في العديد من أحياء مدينة بني وليد الواقعة على بعد 160 كيلومترا جنوب شرق طرابلس وأنهم باتوا قريبين من مركز المدينة.

وتعبر حشود عسكرية بشكل متواصل الطريق المؤدي إلى بني وليد مدججة بالسلاح والذخائر والعناصر المقاتلة، فيما تتوجه سيارات الاسعاف إلى مناطق قريبة من المدينة.
ويؤكد قادة الثوار في المناطق القريبة من بني وليد التي تعتبر ممرا استراتيجيا مهما نحو المعاقل الأخرى المتبقية للقذافي، أنهم سيتحركون بعيد منتصف الليل باتجاه المدينة، في حال لم يصدر قرار بتمديد المهلة الممنوحة لبني وليد للاستسلام.

على صعيد آخر، قال محمد العلاقي مسؤول ملف العدل في المجلس الانتقالي الليبي إن العقيد معمر القذافي سيواجه العدالة حالما يتم القبض عليه وستكون وفق المعايير العالمية حسب تعبيره.
وأضاف العلاقي أن محاكمة القذافي قد تتم من قبل محكمة ليبية أو المحكمة الجنائية الدولية.

وكانت منظمة الشرطة الدولية (الانتربول) قد أصدرت أمرا باعتقال معمر القذافي ونجله سيف الإسلام وصهره ورئيس جهاز الاستخبارات في نظامه عبد الله السنوسي.
ويقول محمد العلاقي ان الشعب الليبي يريد محاكمة القذافي على ارضه.

XS
SM
MD
LG