Accessibility links

logo-print

نشاط تنظيم القاعدة في اليمن وذكرى أحداث الحادي عشر من سبتمبر



تمثل أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أهمية خاصة للعلاقات اليمنية - الأميركية لكون تنفيذها سبقته العملية الإرهابية التي استهدفت السفينة الحربية الأميركية " يو . اس . اس - كول".

فبعد مضي نحو عام على الهجوم الانتحاري الذي استهدف السفينة الحربية الأميركية " يو . اس . اس - كول " في ميناء عدن في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2000 ، وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة، وهي الأحداث التي غيرت وجه العالم وأطلقت شرارة الحرب على الإرهاب.

وإضافة إلى ذلك، ارتبط اسم اليمن بتلك الأحداث التي تحل ذكراها العاشرة من خلال مشاركة بعض الشخصيات اليمنية في التخطيط لتلك العمليات الإرهابية كرمزي بن الشيبة وأيضا زعيم تنظيم " القاعدة " أسامة بن لادن الذي قتلته مجموعة عسكرية أميركية في باكستان، ذو الأصول اليمنية ، قبل أن يكون حاملا للجنسية السعودية .

وتحل الذكرى العاشرة لهذه الأحداث الإرهابية وتنظيم "القاعدة" ، يعلن عن نفسه علانية في اليمن ويخوض مواجهات مع القوات الحكومية دون وجل وكأنها إستراتيجية جديدة ، حيث استولى مسلحو التنظيم على مدن بكاملها في جنوب البلاد.

وعن الذكرى و"القاعدة" في اليمن، يقول الباحث اليمني في شؤون الإرهاب، سعيد عبيد الجمحي لراديو " سوا " :

"الذكرى العاشرة تأتي في وقت و"القاعدة" في اليمن تكاد تكون في ذروة قدرتها وإمكانياتها التي لم تكن عليها من قبل، فهي تقاتل في عدة جبهات وهي أيضا تمتلك الكثير من الأسلحة وهي أيضا سيطرت على كثير من مخازن الأسلحة وأصبحت وكأنها جيشا نظاميا يقاتل عدة ألوية عسكرية، فبالتالي تكاد تكون هذه الذكرى تحل و"القاعدة" في اليمن، تكاد أن تكون كبديل حقيقي ووريث لتنظيم القاعدة في أفغانستان".

ثم يتحدث عن التعاون الأميركي - اليمني في محاربة الإرهاب ومدى تحقيقه لأهدافه والمطلوب منه فيقول:

"اعتقد أن الأميركيين في هذه الأوقات، اختلطت عليهم الأوراق، هم ينظرون إلى أزمة اليمن وما تعيشه ولا مجال للتعاون الرسمي بين الولايات المتحدة الأميركية واليمن في هذه الأوقات لذا قد تكون له موازين محددة ، فمن جهة نرى أن الأميركيين يعلنون في تصريحات مستمرة بأن ما يحدث في البلد قد أدخلهم في أزمة وقد أخر إمكانية مقاومة التخلص من "القاعدة" الموجودة في اليمن على ما تشكل من خطورة، وأيضا ربما استفاد الأميركيون من جهة أخرى، في الواقع المتأزم حيث أنه تتم مواجهة "القاعدة " مباشرة ، هناك طائرات أميركية تحلق في كل مكان وتتابع الكثير من المطلوبين لاسيما أنور العولقي وقادة "القاعدة".

هذا ورغم حلول هذه الذكرى ومقتل زعيم "القاعدة " بن لادن، فان المراقبين يعتقدون أن مشوار الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب ، لازال طويلا ، خاصة في بلد كاليمن.
XS
SM
MD
LG