Accessibility links

أوباما يشارك في إحياء ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر بدءاً من نيويورك


قبيل مشاركته الأحد في إحياء الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول، وفق برنامج يبدأ بمدينة نيويورك ويشمل مدينة شانكسفيل في ولاية بنسلفانيا، إضافة إلى العاصمة واشنطن، زار الرئيس باراك أوباما والسيدة الأولى ميشال المقبرة الوطنية في منطقة أرلينغتون في فرجينيا السبت. وأشاد أوباما بتضحيات الجنود الأميركيين الذين قدّموا حياتهم في سبيل الدفاع عن الولايات المتحدة.

وخلال هذه الزيارة تحدث الرئيس أوباما إلى عدد من العائلات التي قصدت المقبرة الوطنية لكي تتذكر أحباء لها سقطوا في حربي العراق وأفغانستان.

وكان الرئيس أوباما قد أكدّ عشية هذه الذكرى أن الولايات المتحدة لن تتنازل عن مبادئها بسبب الإرهاب، وقال في خطابه الأسبوعي: "لقد أرادوا أن يحرموننا الوحدة التي تميزنا كشعب، لكننا لن نستسلم للانقسام أو الشك، نحن أميركيون، ونكون أكثر قوة وأمنا عندما نبقى أوفياء لقيمنا وحريتنا وتنوعنا، وهذا ما يجعلنا فريدين من نوعنا بين الأمم''.

بوش يشارك في إحياء الذكرى

وشارك الرئيس السابق جورج بوش وزوجته لورا في حفل وضع أكاليل من الزهور في وزارة الدفاع حيث نفذ الإرهابيون هجوماً بالطائرة استهدف أحد مباني وزارة الدفاع حيث سقط يومها هناك 184 قتيلاً، كما شارك في الحفل وزير الدفاع الأميركي السابق دونالد رامسفيلد وزوجته.

وسوف ينضم بوش الذي كان رئيسا في تلك الآونة إلى الرئيس أوباما في "غراوند زيرو" الموقع الذي كان يضم البرجين التوأمين في نيويورك لإحياء الذكرى العاشرة للهجمات التي أدّت إلى سقوط نحو ثلاثة آلاف قتيل.

تدشين النصب التذكاري للاعتداءات

وكما في كل سنة ستتلى أسماء نحو ثلاثة آلاف قتيل. وستشارك أسر الضحايا بعد ذلك في تدشين النصب التذكاري لاعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول الذي أنجز بعد خمس سنوات من الأشغال.

وهذا الموقع في نيويورك الممتد على مساحة ثلاثة هكتارات والذي زرعت فيه أكثر من 200 شجرة سنديان يضم حوضين واسعين مع شلالات حفرا تحديدا في المكان الذي كان ينتصب فيه البرجان. وقد كتب اسم كل شخص قضى في ذلك اليوم المشؤوم على حجارتهما.

وحوالي الظهر سيصل الرئيس الأميركي إلى شانكسفيل إلى الموقع الذي تحطمت فيه الرحلة 93 التي كانت تقوم بها طائرة تابعة لأميركان ايرلاينز وسط أحد الحقول مما أدى إلى مقتل ركابها وأفراد طاقمها الـ40 إضافة إلى الخاطفين الأربعة. وسيضع أوباما وزوجته ميشال باقة من الزهر أمام النصب الجديد الذي أقيم تكريما لذكرى الضحايا.

وأخيرا يعتزم أوباما التوجه إلى وزارة الدفاع (البنتاغون) بضاحية واشنطن ليضع هناك أيضا باقة من الزهر تكريما لذكرى ضحايا تحطم الرحلة 77.

وفي المساء سيحضر حفلة موسيقية عنوانها "الأمل" في واشنطن حيث سيلقي خطابا.

مخاوف من اعتداء جديد

لكن يسيطر على هذا اليوم أيضا مخاوف من حصول اعتداء جديد يعكر صفو فعاليات إحياء الذكرى. وبحسب وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون فإن هذا التهديد يأتي من تنظيم القاعدة.

وقد دعا أوباما السبت إلى "مزيد من التيقظ". وفي إشارة إلى هذه "اليقظة المتزايدة" تم إخلاء مطار دالس بواشنطن جزئيا السبت خلال أربع ساعات بعد العثور على "جسم مشبوه" قرب حاوية شحن في المطار. وقد رفع الإنذار بعد قيام خبراء متفجرات تابعون للشرطة بالتأكد من عدم وجود أي خطر.

XS
SM
MD
LG