Accessibility links

عباس يؤكد التوجه إلى الأمم المتحدة رغم الصعوبات


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في تصريحات صحافية نشرت الأحد إن الفلسطينيين عازمون على المضي قدما في التوجه إلى الأمم المتحدة رغم التهديد بوقف المساعدات الأميركية.

وقال عباس في حوار مع صحيفة "الرأي" الأردنية الحكومية: "نحن ماضون قدما في التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على اعتراف المجتمع الدولي بدولة فلسطين رغم إدراكنا ووعينا للصعوبات والمخاطر ومنها التهديد بوقف المساعدات الأميركية التي تبلغ 470 مليون دولار سنويا".

وأضاف أنه في حالة استخدام الولايات المتحدة لقرار النقض الفيتو ضد الاعتراف بالدولة الفلسطينية، فإن هذا لا يعني بالضرورة القطيعة معها، "وقد سبق لنا أن اختلفنا معها تسع مرات من قبل، وفي كل الأحوال سنتخذ القرار المناسب في حينه وحسب النتائج وتطورات الأحداث".

وسيطلب الفلسطينيون في 20 سبتمبر/ أيلول عضوية كاملة في الأمم المتحدة والاعتراف بدولة فلسطين ضمن حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967.

وسيسلم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس شخصيا طلب الانضمام إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في 20 سبتمبر/ أيلول.

استئناف جهود المصالحة رغم التهديدات الإسرائيلية

وحول المصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، قال الرئيس عباس: "سنستأنف مباحثات تشكيل الحكومة بعد شهر أكتوبر/ تشرين الأول القادم رغم تهديد إسرائيل بتجميد أموال السلطة لديها في حالة إتمام هذه المصالحة".

وأضاف أن الحكومة القادمة ليست حكومة توافق وطني بل هي حكومة مستقلة من تكنوقراط ستتولى الإشراف على الانتخابات القادمة.

وحول إمكانية ترشحه للانتخابات القادمة، قال الرئيس عباس: "لقد انتهت ولايتي القانونية التي امتدت لأربع سنوات، واستمراري في تولي مهام هذا المنصب عائد إلى عدم إجراء انتخابات".

وأوضح أنه في حالة تم الاتفاق على إجراء انتخابات في مايو/ أيار القادم، فإنه لن يرشح نفسه لمنصب الرئيس.

وأضاف مازحا: "قد أكتفي بمنصب مستشار، والشعب الفلسطيني قادر على فرز العديد من الشخصيات التي تملك الكفاءة اللازمة لشغل هذا المنصب".

عباس سيلتقي أردوغان وآشتون

أعلن المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، أن رئيس السلطة محمود عباس سيلتقي رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، والممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، خلال مشاركته في اجتماع لجنة المتابعة العربية الاثنين في القاهرة.

وقال أبو ردينة إن لقاء رئيس السلطة الفلسطينية مع آشتون سيتناول المسعى الفلسطيني للتوجه إلى الأمم المتحدة بقصد نيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية جاهزة للاستماع لأي موقف.

XS
SM
MD
LG