Accessibility links

logo-print

برلماني هولندي يدعو المسلمين إلى الإبتعاد عن فتاوى المتطرفين


أطلق عضو مسلم بالبرلمان الهولندي حملة تدعو المسلمين حول العالم إلي أن يتوقفوا عن اتباع فتاوى يصدرها حفنة من المتطرفين وأن يبدأوا في التفكير لأنفسهم، وذلك عشية الإحتفال بالذكرى العاشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر.

وقال توفيق ديبي عضو البرلمان عن حزب الخضر اليساري المعارض إنه "كمسلم عادي طبيعي يريد أن تضمن حملته الفتوى النهائية أن يدور النقاش حول الإسلام بصوت إسلامي عاقل وحر التفكير".

وأطلق ديبي "الفتوى النهائية" بعد عشر سنوات من الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك وهي تدعو المسلمين إلى رفض كل الفتاوى التي يصدرها متطرفون وإصلاح أمور دينهم.

وأوضح ديبي أن مثل هذه الفتاوى "تجعل من المسلم آلة بلا عقل أو قلب"، مضيفا أنه "في 11 سبتمبر/أيلول 2001 لم يخطف الإرهابيون طائرات ويقتلوا أبرياء فقط بل إن المتطرفين خطفوا دين الإسلام أيضا".

ويصف المراقبون توفيق ديبي (30 عاما) بالنجم الصاعد في صفوف حزب الخضر اليساري، حيث ولد في هولندا لأبوين مغربيين وانخرط في العمل السياسي بعد أحداث 11 سبتمبر وهو عضو بالبرلمان منذ 2006.

ويعيش في هولندا نحو 800 ألف مسلم أي حوالي 5 بالمائة من السكان وأغلبهم من أصول مغربية وتركية. ومثلها في ذلك مثل كثير من البلدان الأوروبية يتركز معظم النقاش في هولندا بشان الهجرة والإسلام على المخاوف المتعلقة باندماج المسلمين في المجتمع.

ويتبنى السياسي الهولندي خيرت فيلدرز - الذي يشارك حزبه الحرية بشكل رئيسي في الائتلاف الحاكم- برنامجا معاديا للإسلام ويتبنى حملة لحظر النقاب ويدعو إلي وقف الهجرة إلي هولندا خصوصا من الدول الإسلامي.

XS
SM
MD
LG