Accessibility links

logo-print

الأميركيون يحيون ذكرى هجمات سبتمبر بمشاركة كل من اوباما وبوش


يحيي الاميركيون الاحد الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر/ايلول، ففي مدينة نيويورك ، يشارك الرئيس باراك اوباما صباح الأحد مع سلفه جورج بوش في حفل يقام لتحية ارواح الثلاثة الاف شخص تقريبا الذين قتلوا في هذه الهجمات.

ويقام الحفل مثل كل عام بالقرب من منطقة "غراوند زيرو" في حضور عائلات الضحايا. وهي المرة الاولى منذ 10 سنوات التي يجرى فيها احياء هذه الذكرى بعد مقتل زعيم القاعدة اسامة بن لادن على يد كوماندوس اميركي في باكستان في الثاني من مايو/ايار الماضي.

وقد تليت اسماء الضحايا واحدا واحدا مع لحظات صمت وقت اصطدام الطائرتين ببرجي مركز التجارة العالمي عام 2001 وايضا وقت الهجوم على البنتاغون واخيرا وقت سقوط الطائرة التي سيطر عليها الركاب في شنكسفيل بولاية بنسلفانيا.

وعلى الاثر تشارك اسر الضحايا في افتتاح نصب 11 سبتمبر/ايلول وهي منطقة شاسعة مزروعة باشجار السنديان يتوسطها حوضان كبيران حفرا مكان البرجين نقشت عليهما اسماء الضحايا بأحرف من البرونز.

وبعد ذلك يتوجه اوباما الى شاكسفيل والى البنتاغون قبل ان يحضر حفلا موسيقيا في مركز كينيدي في واشنطن.

ومن المقرر اقامة احتفالات اخرى في نيويورك احداها في ذكرى رجال الاطفاء الـ343 الذين قتلوا في 11 سبتمبر/ايلول يقام في كاتدرائية سانت باتريك واخر في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس.

وقد بدات بالفعل الصلوات والتجمعات والحفلات الموسيقية والاعمال الخيرية منذ السبت وخاصة مع احتفال في شاكسفيل حضره الرئيسان السابقان جورج بوش ونيل كلينتون.

والاحد تقام احتفالات اخرى طوال النهار تقريبا في جميع انحاء البلاد. كما ستقام احتفالات اخرى في عدة دول اخرى.

ففي نيوزيلندا لزم مشاهدو مباراة ايرلندا والولايات المتحدة في كاس العام للركبي وايضا اللاعبون دقيقة صمت في ستاد تاراناكي في نيو بلايموث .

واشاد سفير الولايات المتحدة في نيوزيلندا ديفيد هوبنر خاصة بلاعبي الركبي مارك بينغهام وجيريمي كليك اللذين شاركا في السيطرة على رحلة يونايتد رقم 93 التي حولت عن هدفها وهو مبنى الكابيتول في واشنطن واسقاطها في حقل في بنسيلفانيا.

وفي استراليا حذر وزير الخارجية الفرنسية الان جوبيه من ان "الحرب على الارهاب لم تنته بعد" وان "التهديد لا يزال محدقا ببلادنا" وهو يضع اكليلا من الزهور على نصب قتلى الحرب في كانبيرا.

اوباما يدعو للنظر الى الامام

وكان الرئيس اوباما دعا الاميركيين الى الاتحاد في هذه الذكرى مقدما التحية للضحايا. واشاد اوباما ببلد "اقوى" مما كان عليه قبل 10 سنوات "دفع القاعدة الى طريق الهزيمة". وبعد 10 سنوات حرب في العراق وفي افغانستان اوقعت اكثر من 6200 قتيل اميركي اشاد اوباما من جديد بشجاعة القوات الاميركية.

الا انه اشار ايضا الى ان الوقت قد حان للبدء في طي الصفحة. وقال في خطابه الاذاعي الاسبوعي "بعد 10 سنوات صعبة يجب علينا ان ننظر الى الامام الى مستقبل نبنيه معا".

حصيلة السنوات العشر المالية

وقدمت صحيفة نيويورك تايمز السبت الحصيلة المالية لهذه السنوات العشر مشيرة الى مليارات الدولارات التي انفقت على الامن وعلى الحروب وايضا الى التاثير الاقتصادي لهذه الهجمات وكلفة الخسائر البشرية.

واكدت الصحيفة ان "القاعدة انفقت فقط 500 الف دولار لتدمير برجي مركز التجارة العالمي ومهاجمة البنتاغون. اما الولايات المتحدة فقد تكلفت 300.3 مليار دولار" نصفها على تمويل الحروب. واضافت في صفحة كاملة افردتها لتفاصيل هذه النفقات ان "هذا المبلغ يمثل خمس الدين الوطني" الاميركي.

XS
SM
MD
LG