Accessibility links

logo-print

تأجيل الاستماع إلى شهادات كل من طنطاوي وعنان في محاكمة مبارك


قرر رئيس محكمة جنايات القاهرة المستشار أحمد رفعت تأجيل الاستماع إلى شهادة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي، ورئيس الأركان الفريق سامي عنان في محاكمة الرئيس المصرى السابق حسني مبارك إلى جلستي 24 و25 من شهر سبتمبر / أيلول الجارى .

جاء ذلك بعد اعتذار المشير طنطاوي والفريق سامي عنان، عن عدم الحضور والإدلاء بالشهادة كما كان مقررا يوم الأحد ، وبررا ذلك بأن الحالة الأمنية لا تسمح لهما حاليا بالمثول أمام المحكمة ، حسبما ذكرت وسائل إعلام مصرية.

وذكر التلفزيون المصري أن جلسات المحاكمة ستستأنف يوم الثلاثاء للاستماع لشهادة مدير المخابرات السابق اللواء عمر سليمان وتتواصل الأربعاء بالاستماع لشهادة وزيري الداخلية السابق اللواء محمود وجدي والحالي اللواء منصور العيسوي.

وسبق للقاضي رفعت أن استدعى طنطاوي الذي عمل لنحو 20 عاما وزيرا للدفاع في عهد مبارك للشهادة في جلسة سرية وفي إطار حظر تام لنشر الأخبار لحماية الامن الوطني، كما قال.

إلا أن هذه الخطوة أغضبت الكثير من المصريين الذين يطالبون بمحاكمة شفافة. ويقول خبراء قانونيون إنه يمكن أن تكون شهادة طنطاوي وكبار الشخصيات الأخرى حاسمة في تقرير إذا ما كان مبارك مذنبا أم بريئا.

ويحاكم مبارك بتهمة "القتل العمد" للمتظاهرين أثناء الانتفاضة المصرية التي أطاحت به في 11 فبراير / شباط الماضي بعد أن حكم مصر بلا منازع طوال 30 عاما.

ويذكر انه قتل أكثر من 850 شخصا وأصيب ما يزيد على تسعة ألاف خلال الانتفاضة التي بدأت في 25 كانون الثاني/يناير واستمرت 18 يوما.

موقعة الجمل

في الوقت نفسه بدأت يوم الأحد محاكمة المتهمين في هجوم على المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة خلال الانتفاضة المصرية فيما عرف إعلاميا باسم "موقعة الجمل" التي قتل وأصيب فيها عدد من المتظاهرين.

ويحاكم في القضية الأمين العام للحزب الوطني المنحل ورئيس مجلس الشورى المنحل صفوت الشريف ورئيس مجلس الشعب المنحل فتحي سرور وعدد من أعضاء المجلسين وأعضاء في أحزاب معارضة وعدد من كبار رجال الأعمال.

ووقعت أحداث موقعة الجمل يومي الثاني والثالث من فبراير/ شباط قبل نحو أسبوع من الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

XS
SM
MD
LG