Accessibility links

أحداث سبتمبر وتداعياتها على العراق والعالم الإسلامي



أعادت أحداث الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر ذاكرة العراقيين إلى 10 سنوات مضت وما نتج عنها من تغيير في نظام الحكم في العراق وما أعقب ذلك من أحداث عنف ونزاعات طائفية برزت في المشهد العراقي.

"راديو سوا" استطلع أراء عدد من الفنانين والصحفيين حول طبيعة المتغيرات التي ظهرت بعد تفجير برجي التجارة العالميين في عام 2001، حيث قال الفنان سامي علي إن الإجراءات الأمنية المشددة التي اتبعتها الدول بعد هذا التاريخ باتت نتيجة طبيعية لحماية العالم من تهديدات الجماعات المسلحة.

فيما رأى المخرج قيصر خضير أن أحداث 11 أيلول/سبتمبر أظهرت أفكارا جديدة عن المسلمين أدت إلى عدم استقرار المنطقة العربية.

وانتقد المصور الصحفي حسين كولي ما وصفه بالصورة المشوهة التي ما زالت عالقة في أذهان العالم حول المواطن العراقي رغم مرور سنوات طويلة على تغيير النظام.

أما الصحفية ندى المرسومي، فطالبت بتوحيد الخطاب الديني لجميع المراجع في العراق والبلاد الإسلامية بما يصحح من صورة العالم نحو المسلمين عامة والعراقيين خاصة.

وتؤكد القراءات السياسية أن أحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ستبقى في ذاكرة العالم حيث شكلت نقطة تحول في منطقة الشرق الأوسط وما نتج عنها من أحداث ومتغيرات ظهرت في الأشهر الماضية بما عرف بالربيع العربي.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG