Accessibility links

logo-print

العلم الفلسطيني وشعار "فلسطين الدولة 194" يرفعان على منزل عباس برام الله


رُفع العلم الفلسطيني وشعار فلسطين الدولة 194على منزل رئيس السلطة محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية، وتم الاعلان عن ندوات شعبية تستمر بشكل متصاعد الى ان تنعقد الجمعيةالعامة للأمم المتحدة والقاء الرئيس عباس كلمته في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

هذا ويزور عباس مصر لإستعراض الإجراءات التي تتخذها السلطة لطلب عضوية الأمم المتحدة، بينما رفعت منظمة دولية تسمى Avaaz علم فلسطين أمام المجلس الأوروبي في بروكسيل كجزء من حملة عالمية تقودها لحشد التأييد للإعتراف بالدولة الفلسطينية. كما طالبت تلك المنظمة الإتحاد الأوروبي بالإعتراف بها.

وقال هادي شبلي رئيس بعثة فلسطين لدى الإتحاد الأوروبي: "إنني أعرب بصراحة تامة عن سعادتي وفخري أيضا لأن هذه أول مرة يرفع علم بلدي أمام مؤسسة أوروبية هنا في بروكسل."

وحول هذا الموضوع وافتنا نجود القاسم مراسلة "راديو سوا" في رام الله بنص تقرير قالت فيه انه بدءا بتنفيذ الحملة الوطنية لدعم التوجه الفلسطيني لنيل الاعتراف من الأمم المتحدة كان الرئيس الفلسطيني اول من وضع العلم الفلسطيني وشعار الحملة على منزله في مدينة رام الله.

وعن هذه الخطوة قال حسان البلعاوي الناطق باسم الحملة - فلسطين الدولة 194 -لـ"راديو سوا" ان الرئيس عباس بصفته مواطنا فلسطينيا يعطي ايذانا لكافة ابناء الشعب ان ترتفع اعلام فلسطين واعلام الحملة الوطنية على كل المنازل والسيارات في فلسطين وفي كافة تواجد الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

عزام الأحمد في بيروت

هذا ويجري رئيس كتلة حركة فتح البرلمانية عزام الاحمد محادثات مع المسؤولين اللبنانيين في بيروت لتنسيق الطلب الفلسطيني في الامم المتحدة للحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ويقول يزبك وهبة مراسل "راديو سوا" في بيروت ان عزام الأحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية الذي وصل الى بيروت في الساعات الماضية يجري سلسلة لقاءات مع القيادات اللبنانية الرسمية تتركز على تنسيق الخطوات عشية توجه السلطة الفلسطينية الى الأمم المتحدة في الثالث والعشرين من الشهر الجاري لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية خصوصا ان لبنان هو الذي يرأس مجلس الأمن لهذه الدورة.

سيلتقي الأحمد كلا من الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الحكومة ووزير الخارجية لدراسة سبل دعم الطلب الفلسطيني خصوصا وان سليمان سيرأس شخصيا جانبا من اجتماعات مجلس الأمن على ان يرأس رئيس الوزراء نجيب ميقاتي جانبا آخر.

من ناحية ثانية ذكر مصدر فلسطيني ان الأحمد سيناقش خلال زيارته لبنان بعض القضايا المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين.

اجتماع اشتون والعربي

هذا وقد بحثت كاثرين أشتون وزيرة خارجية الإتحاد الأوروبي مع الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية في القاهرة سعي الفلسطينيين للتوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على الإعتراف بدولتهم في العشرين من الشهر الحالي.

وقالت أشتون بعد الإجتماع حول موقف الإتحاد الأوروبي: "ليس ثمة قرار مطروح للبحث حاليا، لذلك لم نحدد موقفنا بعد، لكن موقفنا الواضح هو أن السبيل لإحراز أي تقدم يتم عن طريق المفاوضات ونحن نريد تسوية عادلة يعيش بموجبها الشعبان الإسرائيلي والفلسطيني جنبا إلى جنب في أمن وسلام."

وقال الدكتور نبيل العربي: "تهتم الجامعة العربية حاليا بأن تعترف جميع الدول بفلسطين التي اعلنت استقلالها منذ فترة ولكن لم تعترف بها جميع الدول حتى الان."

XS
SM
MD
LG