Accessibility links

logo-print

وزير العدل المصري يتهم دولا مجاورة بزرع الفوضى وتمويل "ثورة مضادة"


اتهم وزير العدل المصري محمد عبدالعزيز الجندي دولا مجاورة لمصر بمحاولة زرع الفوضى في البلاد وتمويل ما وصفها بالثورة المضادة.

وقال الجندي في تصريحات نقلتها صحيفة الأهرام الحكومية إنه تلقى "تقريرا خطيرا"، من جهة لم يسمها، بشأن "تورط عدد من الدول المجاورة لمصر في تقديم أموال تفوق التصور،‏ وتقدر بالملايين من الجنيهات لبعض الجمعيات الحقوقية, ومنظمات المجتمع المدني, سواء المشهرة منها أو غير المشهرة".

وأكد وزير العدل أن "هناك أنظمة في دول محيطة بمصر تخشي أن يتكرر ما حدث في مصر لها"، من دون أن يكشف عن هوية هذه الدول.

وأضاف أن "ما يشمله التقرير يؤكد وجود ثورة مضادة لثورة 25 يناير" معتبرا أن "ما حدث جزء من مخطط يجري تنفيذه منذ فترة بهدف إسقاط مصر"، وذلك في إشارة إلى اقتحام السفارة الإسرائيلية ومحاولة اقتحام مديرية أمن الجيزة ومقر وزارة الداخلية.

وأوضح الجندي أنه رفع التقرير الذي تلقاه إلي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي، وإلي رئيس مجلس الوزراء الدكتور عصام شرف، وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة فيما يتضمنه التقرير.

وأكد وزير العدل أن "رئيس مجلس الوزراء سوف يتولي إعلان كل التفاصيل التي تضمنتها التقارير التي حصل عليها خلال الأيام القليلة الماضية, ومنها هذا التقرير".

وقال إن "ما يحدث في الشارع المصري تحركه بعض الأيادي الخارجية والداخلية، وذلك بهدف تخريب المنشآت العامة ومؤسسات الدولة، وانتهاك الأمن القومي للبلاد وترويع المواطنين".

وتشهد مصر حالة من الانفلات الأمني التي يلقي فيها الثوار بالمسؤولية على من يصفونهم بفلول النظام السابق ويتهمون الحكومة والمجلس العسكري الحاكم بالتراخي في مواجهتهم.

وكان أربعة أشخاص قد قتلوا وأصيب المئات بجروح وتم اعتقال 130 آخرين في آخر سلسلة من المواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن مساء الجمعة الماضي خلال محاولة اقتحام عدد من المتظاهرين مقر السفارة الإسرائيلية ومديرية أمن الجيزة ووزارة الداخلية.

XS
SM
MD
LG