Accessibility links

logo-print

الباحث اوتاواي لا يرى تحسنا كبيرا في علاقات اميركا مع العالم العربي


قال ديفيد أوتاواي، كبير الباحثين في معهد ويلسون بواشنطن، تعليقا على حرص الرئيس باراك اوباما على بناء علاقات على اسس جديدة مع العالم الاسلامي، إن علاقات أميركا بالعالم العربي والإسلامي لم تتحسن، وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا":

" لا أرى حدوث تحسن كبير في العلاقات، وأعتقد أن العالم العربي كان يأمل على الخصوص في أن تقوم الولايات المتحدة بمبادرة قوية لحل القضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية، ولم تفعل إدارة الرئيس أوباما ذلك لأسباب مختلفة".

ورأى اوتاواي أن الولايات المتحدة كانت بطيئة في دعم الحركات المطالبة بالديمقراطية في العالم العربي:

"غالبا ما كانت الولايات المتحدة بطيئة في التعامل مع الحركات المطالبة بالديمقراطية في العالم العربي لاسيما في مصر، بسبب علاقاتها الوطيدة مع مبارك، ، كما كان ذلك هو الحال بشأن ماحدث في سوريا".

الا أن اوتاواي أعرب عن اعتقاده بأن صورة المسلمين في الولايات المتحدة تحسنت كثيرا خلال السنوات العشر الماضية:

" لقد وقف الكثير من المسلمين ضد القاعدة، وليس لمعظم الحركات المطالبة بالديمقراطية علاقة بالقاعدة، وعليه فبإمكان الأميركيين أن يلاحظوا أن هناك العديد من المسلمين المدافعين عن الديمقراطية والمناهضين للقاعدة."

وقال أوتاواي إن هذا ساعد في تحسين صورة المسلمين التي شوّهتها اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر.

XS
SM
MD
LG