Accessibility links

logo-print

ليفني تحمل حكومة نتانياهو المسؤولية عما وصفته بعزلة إسرائيل


حمّلت رئيسة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني حكومة بنيامين نتانياهو المسؤولية عن ما وصفتها بالعزلة التي تعيشها إسرائيل، كما صدرت تحذيرات من مخاطر تدهور العلاقات مع مصر.

وقد قال الصحافي الإسرائيلي ميخالي زخاروف محلل الشؤون العربية والشرق الأوسط في صحيفة هآرتس في مقابلة مع "راديو سوا" إن إسرائيل أمام واقع استراتيجي جديد تمر به العلاقات المصرية الإسرائيلية بمرحلة خطيرة ، بعد حادثة الهجوم على السفارة الإسرائيلية في القاهرة.

وأضاف أن إسرائيل تشعر اليوم أن الشارع المصري مع مسؤولين مصريين يريدون التصعيد ضد إسرائيل وليس باتفاق سلام ولذلك هناك خوف في إسرائيل بان العلاقات يمكن أن تتحول إلى علاقات ليس بالضرورة حرب ولكن علاقات خطيرة.

وأضاف أن أصحاب القرار في إسرائيل يفتقدون إلى خطة استراتيجية لإنقاذها من النكبة السياسية التي تواجهها وأوضح انه مع استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل.

وقالت صحيفة هآرتس انه خلال الأسابيع الثلاثة الماضية صدر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية والاستخبارات العسكرية ودوائر منية إسرائيلية أخرى وثائق أوصت بعودة المفاوضات مع الفلسطينيين لتخفيف حدة التوتر في المنطقة والتقليص من مظاهر العداء ضدها.

إسرائيل تسعى لاستعادة علاقتها مع مصر

من جانب آخر، رأى عبد المجيد سويلم المحلل السياسي الفلسطيني أن إسرائيل تسعى إلى استعادة العلاقات مع مصر: "إسرائيل ليست معنية بأي توتر مع مصر في ظل الربيع العربي وهي على العكس من ذلك تريد أن تقول إن ثورات الربيع العربي لن تؤثر على العلاقات العربية الإسرائيلية وبالتالي فان من مصلحتها إعادة السفير في أسرع وقت ولملمة الموضوع الذي حدث في القاهرة."

وحمّل سويلم إسرائيل مسؤولية تدهور علاقاتها مع تركيا ومصر وقال "إسرائيل بحكوماتها المتعاقبة تتحمل درجات متفاوتة من المسؤولية عن تدهور مكانة إسرائيل، وسبب تدهور مكانة إسرائيل هو الاحتلال والإصرار على الاستيطان وان العالم السياسي ضاق ذرعا بهذه السياسة التي أصبحت تشكل عائقا أمام استقرار هذه المنطقة."

XS
SM
MD
LG