Accessibility links

تأجيل النظر في دعوى قضائية ضد مسؤولين كبار في نظام مبارك


قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل النظر في قضية الاعتداءات التي جرت بحق المتظاهرين السلميين في ميدان التحرير يومي الثاني والثالث من فبراير/شباط الماضي، والتي اشتهرت إعلاميا باسم "موقعة الجمل"، إلى جلسة يوم الثلاثاء لبدء الاستماع إلى أقوال شهود الإثبات في القضية.

وقد استمعت المحكمة في جلستها اليوم الاثنين إلى محتويات الإسطوانات المدمجة ضمن أحراز قضية الاعتداءات التي جرت بحق المتظاهرين السلميين في القضية المتهم فيها 25 شخصا من بينهم صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق وفتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق وعدد من أعضاء الحزب الوطني المنحل والبرلمان وضابطي شرطة.

وأمرت المحكمة بإخراج المتهمة عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة والهجرة السابقة من قفص الاتهام لإطلاعها على مجموعة من الصور الفوتوغرافية المقدمة من شهود الإثبات ضدها وهى تقود تجمعات ومسيرات للعمال للمطالبة ببقاء الرئيس السابق حسنى مبارك والداعمة له.

وأقرت عائشة عبد الهادي بأن الصور الفوتوغرافية تعود لها وأن المسيرة التي شاركت بها كانت سلمية تماما دعت بها إلى الديموقراطية والاستقرار.

واحتوت الأسطوانات العشر على لقطات مصورة من برامج حوارية بالفضائيات، ولقطات من أحداث موقعة الجمل وما سبقها من اعتداءات بحق المتظاهرين يوم جمعة الغضب 28 يناير/كانون الثاني الماضي واليوم الأول للثورة في 25 يناير/كانون الثاني.

كما تضمنت تلك الأسطوانات لقطات لسيارة تحمل لوحات دبلوماسية تتبع السفارة الأميركية وهي تقوم بدهس المتظاهرين في شارع القصر العينى وسط القاهرة، ولقطات لسيارة إطفاء وهي تقوم بدهس مجموعة من المتظاهرين وكذلك الأمر بالنسبة لبعض العربات المصفحة التابعة لقوات الأمن المركزي.
XS
SM
MD
LG