Accessibility links

logo-print

وفد عسكري إسرائيلي في القاهرة لبحث نقل مقر السفارة الإسرائيلية لموقع آخر


يجري وفد عسكري إسرائيلي محادثات في القاهرة تتطرق إلى نقل مقر السفارة الإسرائيلية في العاصمة المصرية إلى مكان أكثر آمنا، وذلك بعد الهجوم على مبنى السفارة الإسرائيلية في القاهرة يوم الجمعة.

وقال ايلي نيسان مراسل التلفزيون الإسرائيلي في الكنيست في تصريح لـ"راديو سوا" إن من شأن نقل السفارة إلى موقع آخر إعادة السفير الإسرائيلي مرة أخرى، وتوفير الحماية للبعثة الدبلوماسية في المستقبل.

وأضاف نيسان أن المحادثات ستشمل أيضا موضوع التحقيق في مقتل جنود مصريين في سيناء بنيران إسرائيلية ومواصلة التعاون العسكري بين الطرفين بعد اقتحام السفارة وما نتج عن ذلك من توتر بين القاهرة وتل أبيب.

إلى ذلك أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية يوم الثلاثاء أن وزارة الخارجية الإسرائيلية قد عمدت إلى استغلال حادث الهجوم على سفارتها في القاهرة لإقناع المجتمع الدولي بأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية قد يؤدي لاندلاع العنف في الضفة الغربية.

وأفادت الصحيفة أن افيتار مانور رئيس وحدة المنظمات الدولية في الخارجية الإسرائيلية قد بعث ببرقيات لسفراء إسرائيل في الخارج يحثهم فيها على إقناع كبار المسؤولين في الدول التي يعملون فيها بعدم الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وأن ما حدث في القاهرة يثبت إمكانية اندلاع أعمال عنف من المواطنين العاديين رغم الجهود لمنع ذلك.

وقد قررت إسرائيل الإبقاء على علاقاتها الدبلوماسية مع مصر رغم الهجوم كما لم تقدم احتجاجا للخارجية المصرية على اقتحام سفارتها، فيما أكدت السلطاتُ المصرية التزامها الكامل بتأمين البعثات الدبلوماسية على أراضيها.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن إسرائيل ومصر تعملان على الحفاظ على اتفاقية السلام التاريخية التي وقعها البلدان في عام 1979 .

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر قد أعلن أمس الاثنين عزمه توسيع نطاق قانون الطوارئ ليشمل مجالات أخرى بغرض منح أجهزة الأمن القوة اللازمة لمواجهة الفوضى، حسبما قال عضو المجلس مساعد وزير الدفاع اللواء ممدوح شاهين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن شاهين القول إن "المجلس قرر بعد هذا الإخلال بالأمن العام توسيع مجالات قانون الطوارئ ليشمل قطع الطرق وتعطيل المواصلات وحيازة الأسلحة فضلا عن نشر معلومات كاذبة".

واضاف أن قانون الطوارئ سيستخدم لمكافحة الإخلال بالأمن القومي والنظام العام بالبلاد وتمويل ذلك كله وحيازة الأسلحة والذخائر والإتجار فيها وجلب وتصدير المواد المخدرة والاتجار فيها، كما سيطبق لمواجهة أعمال البلطجة وتخريب المنشآت".

ويأتي هذا التشديد لقانون الطوارئ بعد هجوم أعداد كبيرة من المتظاهرين على مبنى السفارة الإسرائيلية في القاهرة ومديرية أمن الجيزة يوم الجمعة الذي شهد أيضا تظاهرات حاشدة في إطار ما سمي بجمعة "تصحيح المسار".

وأدت هذه التظاهرات التي تخللتها مواجهات مع الشرطة إلى سقوط ثلاثة قتلى وإصابة نحو ألف شخص واعتقال 130 آخرين.
XS
SM
MD
LG