Accessibility links

logo-print

أردوغان يجدد شروط تركيا لعودة العلاقات مع إسرائيل


أعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن أمله في صياغة مستقبل عربي تركي مشترك يقوم على الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن تركيا والعرب يشتركون في نفس العقيدة والثقافة والقيم وأن صدى ما يحدث في العالم العربي يصل إلى تركيا.

وجدد أردوغان في كلمة ألقاها أمام الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء الخارجية العرب في دورته العادية الـ136 شروط بلاده لعودة العلاقات مع إسرائيل إلى ما كانت عليه قبل الهجوم على أسطول الحرية.

وقال إن إسرائيل تحقق شرعيتها من جهة وفي الوقت ذاته تقوم بممارسة غير مسؤولة، فهي "تسحق الكرامة الإنسانية والقانون الدولي وتعتدي على المواكب الدولية" في إشارة إلى أسطول الحرية.

وأضاف رئيس الوزراء التركي أن الحكومة الإسرائيلية تجاهلت مطالب أنقرة بالاعتذار وتتجاهل القوانين الدولية، معلنا رفض بلاده لتقرير بالمر الذي اعتبره أسير الذهنية الإسرائيلية، حسب قوله.

وحذر أردوغان الأمم المتحدة وكل الأوساط الدولية من مغبة الاستمرار في دعم إسرائيل معتبرا أن ذلك سيجعلهم شركاء في الجريمة التي ترتكبها الدولة العبرية.

وقال إن على إسرائيل أن تعتذر وتعوض أسر الشهداء وترفع الحصار عن قطاع غزة وإلا لن يكون هناك عودة للعلاقات بين تركيا وإسرائيل مشيرا إلى أن بلاده ستواصل جهودها في محكمة العدل الدولية.

وأشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين خفضت إلى مستوى سكرتير ثان وتم تعليق الاتفاقيات العسكرية مبينا أن تركيا تمتلك سواحل شرقي البحر المتوسط وتستطيع من خلالها اتخاذ كل التدابير لحماية الملاحة البحرية.

أما في ما يخص القضية الفلسطينية فأكد أنها "قضية كرامة ويقتضى علينا أن نعمل في إطار هذه الحقيقة"، معتبرا أن فلسطين هي قضية لكل الإنسانية ولكل المساندين للكرامة والعدالة وأنها قضية حيوية حتى بالنسبة للسلام العالمي.

وقال إن الوضع الحالي في غزة لا يمكن استمراره وأن على الفلسطينيين إعلان دولتهم المستقلة التي يسعون للحصول على اعتراف دولي بها معتبرا أن هذا ليس خيارا بل ضرورة وأن أنقرة تدعم ذلك التوجه في كل المحافل الدولية.

في سياق آخر، قال أردوغان إن نضال الشعب الليبي في مجال الحرية يستحق التقدير منوها بقرار الجامعة العربية الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي.

وأضاف أن تركيا لا يمكن أن تتجاهل التطورات في الشرق الأوسط ليس لكون تركيا جزء من جغرافية المنطقة وحسب بل لما لها من تاريخ مشترك ومستقبل واحد، حسب قوله.
XS
SM
MD
LG