Accessibility links

logo-print

آلاف اليمنيين يرفضون قرار صالح نقل سلطاته إلى نائبه


تظاهر الآلاف الثلاثاء في صنعاء تلبية لدعوة اللجنة التنظيمية لـ"شباب الثورة "في اليمن إلى مسيرات مليونية للمطالبة بنقل سلطات الرئيس علي عبد الله صالح فورا وبدء ملاحقات ضده.

وهتف المتظاهرون "الشعب يريد يمنا جديدا" و"الشعب يريد نصر الثورة" طبقا لما ذكرته مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعرب المتظاهرون عن رفضهم قرار الرئيس اليمني تكليف نائبه التفاوض مع المعارضة حول نقل السلطة عملا بالمبادرة الخليجية التي رفضها من قبل.

ونددت اللجنة التنظيمية لشباب الثورة الذين كانوا وراء انطلاق الاحتجاجات الشعبية في يناير/كانون الثاني، في بيان بقرار صالح وأكدت أن "الشباب يرفضون رفضا قاطعا التسويف ويطالبون بالحسم الثوري وإسقاط بقايا النظام فورا ومحاكمة صالح وكل مرتكبي الجرائم ضد الثورة".

واستمرت التظاهرات في ساحة التغيير في صنعاء حيث يعتصم متظاهرون منذ فبراير/شباط للمطالبة برحيل صالح، تحت رقابة وحدات من الجيش انضمت إلى الاحتجاجات لتجنب الصدامات مع القوات الموالية للحكومة التي تسيطر على سائر أنحاء العاصمة.

ولا يزال الرئيس اليمني الحاكم منذ 1978 في نقاهة في السعودية التي نقل إليها في الرابع من يونيو/حزيران لتلقي العلاج بعد إصابته في هجوم استهدف قصره في صنعاء في الثالث من يونيو/حزيران الماضي.

وقد عارض صالح حتى الآن التوقيع على المبادرة الخليجية بالرغم من الضغوط الدولية، كما رفض نقل صلاحياته إلى نائب الرئيس عبد ربه منصور الهادي.

غير أنه أعلن الاثنين أنه يوكل الهادي بالتفاوض مع المعارضة البرلمانية حول نقل السلطات عملا بالمبادرة الخليجية التي تمنحه الحصانة.

غير أن المعارضة البرلمانية اعتبرت أن قرار صالح ليس إلا مناورة واتهمته بمواصلة التمسك بالحكم. ويهدد الشلل السياسي بإثارة مواجهات مجددا بين قوات الرئيس اليمني ومعارضيه.
XS
SM
MD
LG