Accessibility links

logo-print

الفلسطينيون يسعون لاعتراف الأمم المتحدة بدولتهم المستقلة وحماس تحذر


أكد المسؤولون الفلسطينيون للصحافيين في مدينة رام الله أن الفلسطينيين ماضون قدما في مساعيهم للاعتراف بدولتهم المستقلة، وقال محمد اشتيه احد كبار مساعدي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للصحافيين إنه سيتم التوجه إلى الأمم المتحدة لطلب العضوية الكاملة للدولة الفلسطينية على حدود عام 1967.

وترى الولايات المتحدة وإسرائيل أن البت بقضايا مثل إقامة دولة فلسطينية ينبغي أن يكون من جانب الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على طاولة المفاوضات وليس في الأمم المتحدة.

هيل وروس يعودان للشرق الأوسط

ومن المقرر أن يعود المبعوثان الأميركيان ديفيد هيل ودنيس روس إلى الشرق الأوسط هذا الأسبوع أملا في إحياء محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية وتجنب محاولة فلسطينية للحصول على اعتراف الأمم المتحدة لدولتهم.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أكدت الثلاثاء أن الطريق إلى حل الدولتين لإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل يمر في القدس ورام الله وليس من الأمم المتحدة.

ودعت كلينتون الفلسطينيين إلى استئناف المحادثات المباشرة مع الإسرائيليين.

فتح تدعو لدعم عباس

وقد دعا المجلس الثوري لحركة فتح الفلسطينيين إلى الوقوف خلف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مساعيه للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين.

وقد وافتنا نجود القاسم مراسلة "راديو سوا" في رام الله بنص تقرير جاء فيه أن أمانة سر المجلس الثوري لحركة فتح الجماهير الفلسطينية دعت إلى الوقوف خلف الرئيس محمود عباس والخروج بمسيرات عارمة في مراكز المدن الفلسطينية دعما للموقف الرسمي في الأمم المتحدة .

وقال قدورة ثابت القيادي في حركة فتح لـ " راديو سوا" إن الحراك الشعبي يدعم ويسند الموقف السياسي. وأضاف أن الحركة تفترض أن العالم يراقب ويتابع حين يكون الذهاب إلى الأمم المتحدة معززا ومدعوما من الجبهة الداخلية، مما يجعل الموقف السياسي الفلسطيني في المحفل الدولي الأمم المتحدة موقفا أكثر متانة وأكثر قوة.

وأصدرت حركة فتح بيانا طلبت فيه من الفلسطينيين أخذ دورهم الطليعي في صناعة التاريخ والمستقبل والمشاركة في المسيرات خلال الأيام القادمة من هذا الشهر حيث يشهد العالم بداية الدولة الفلسطينية.

ومن المقرر أن تتصاعد الفعاليات الشعبية حتى الثالث والعشرين من الشهر الجاري حيث يلقي الرئيس عباس خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

حماس تحذر من التوجه للأمم المتحدة

غير أن حركة حماس حذرت من مغبة التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول منها على اعتراف بعضوية كاملة لدولة فلسطين.

وحول هذا الموضوع وافانا أحمد عودة مراسل "راديو سوا" في غزة بتقرير جاء فيه إن النائب صلاح البردويل القيادي في حركة حماس أكد أن حركته لن تساند الرئيس محمود عباس في التوجه إلى الأمم المتحدة وأنها تحذر من نجاح هذه الخطوة ووصفها بأنها خطوة تكتيكية تحريكية وجزء من عملية التفاوض وليست جزءا من مبادئ، وبالتالي فان فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس ليست جزءا من هذه الخطوة وليست مساندة لها فضلا عن أنها تحذر من آية مخاطر قد تنتج عن هذه الخطوة .

وأوضح البردويل خلال ندوة عقدت في مدينة غزة أن التوجه للأمم المتحدة سيضع حدودا لدولة إسرائيل وأوضح أن إسرائيل قامت بقرار لم يحدد لها حدود. وقال انه يتم ترسيم الحدود الإسرائيلية ونأخذ قرارا بأن الحدود الفلسطينية هي حدود قرار 67 ولا يجوز كمقاومة فلسطينية أن نطلق رصاصة واحدة على الاحتلال الإسرائيلي.

ويشار إلى أن حركة حماس أعلنت على لسان قادتها أنها ستمنع أي تحرك شعبي لمناصرة التوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG