Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية المصري يدلي بشهادته في قضية قتل المتظاهرين


أدلى وزير الداخلية المصري منصور العيسوي يوم الأربعاء بشهادته أمام محكمة جنايات القاهرة في قضية قتل المتظاهرين واستغلال النفوذ المتهم فيها الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه جمال وعلاء ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه.

ووصل العيسوي إلى مقر المحكمة وسط حراسة أمنية مشددة بعد يوم على شهادة نائب الرئيس السابق عمر سليمان. ومن المقرر أن تستمع المحكمة في الأيام القادمة إلى شهادة المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى لقوات المسلحة الحاكم، والفريق سامي عنان رئيس الأركان، ووزير الداخلية الأسبق محمود وجدي في جلسات لاحقة بالقضية ذاتها.

وكان رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت قد أصدر أمرا بحظر نشر تفاصيل الجلسات لأسباب تتعلق بالأمن القومي وأن تكون أيضا هذه الجلسات سرية وقصر حضورها على هيئة الدفاع عن المدعين بالحق المدني وهيئة الدفاع عن المتهمين، الذين يواجهون أيضاً اتهامات أخرى بالفساد، والإضرار بالمال العام.

يذكر أن دائرة أخرى من محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن عبد الله كانت قد استمعت أمس الثلاثاء إلى شهود الإثبات في القضية المعروفة إعلاميا باسم موقعة الجمل، والمتهم فيها 22 من كبار المسؤولين والشخصيات في النظام السابق بينهم رئيسا مجلسي الشعب والشورى السابقين أحمد فتحي سرور وصفوت الشريف.

وقال صفوت حجازي الداعية الإسلامي في شهادته أمام المحكمة إن بعض البلطجية الذين تم القبض عليهم في ميدان التحرير خلال موقعة الجمل، اعترفوا بأنهم تلقوا أموالا من مكتب الدكتور فتحي سرور بدائرته الانتخابية في السيدة زينب للقيام بهذا الهجوم علي التحرير، فيما اعترف آخرون بتلقي أموال من النائبين محمد أبوالعينين ورجب هلال حميدة. وخلال إدلاء الشاهد بأقواله دارت مناقشات ساخنة بينه وبين المتهمين مرتضي منصور ورجب هلال حميدة، ودفاع الدكتور أحمد فتحي سرور.

XS
SM
MD
LG