Accessibility links

حملة توقيعات ضد قانون الانتخابات البرلمانية بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات الفئوية


بدأت أحزاب وقوي سياسية مصرية حملة لجمع توقيعات ضد قانون الانتخابات البرلمانية، فيما شهدت مدن مصرية عددا من التظاهرات والاعتصامات المطالبة بتحقيق مطالب فئوية وأخرى سياسية.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة على الطواب أن هذه القوى التي تضم عشرة أحزاب وائتلافات سياسية وثلاثة مرشحين محتملين للانتخابات الرئاسية دعت إلى سرعة إجراء الانتخابات الرئاسية فور الانتهاء من الانتخابات البرلمانية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم وبحد أقصى شهر فبراير/شباط القادم.

كما دعت هذه القوى إلى تعديل قانون الانتخابات البرلمانية لتكون بالقائمة النسبية الكاملة غير مشروطة للأحزاب والمستقلين، كما أكدت على ضرورة إلغاء حالة الطواريء ووقف إحالة المدنيين لمحاكمات عسكرية ومنع ما وصفته بالعدوان على وسائل الإعلام.

في هذه الأثناء، تشهد المدن المصرية اليوم الأربعاء العديد من التظاهرات والاعتصامات المطالبة بتحقيق مطالب فئوية وأخرى سياسية في وقت تبحث فيه السلطات السبل الممكنة لتحقيق هذه المطالب .

وأفاد مراسل "راديو سوا" أن أئمة ودعاة خرجوا في وقفة احتجاجية أمام ديوان عام وزارة الأوقاف، كما خرج طلاب في جامعة عين شمس في وقفة أمام قصر الزعفرانة للمطالبة بإقالة رئيس الجامعة بينما انتهى الإضراب الجزئي لشباب الأطباء المطالبين بتطبيق الحد الأدنى للأجور وتأمين المستشفيات، وواصل مهندسون اعتصامهم المفتوح للمطالبة بتسلم النقابة وإنهاء الحراسة عليها وإجراء انتخابات.

يذكر أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يدير شؤون البلاد بعد الإطاحة بحكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي.

وتطالب قوى سياسية بتعديل أحكام قانون الانتخابات ومجلسي الشعب والشورى، ونقل السلطة إلى حكم مدني.

ومن المقرر إجراء انتخابات برلمانية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، تتبعها انتخابات رئاسية لم يتحدد موعد لها بعد.

XS
SM
MD
LG