Accessibility links

logo-print

بريطانيا تأمل في اجازة قرار في مجلس الأمن الدولي يتضمن إرسال بعثة إلى ليبيا


قال دبلوماسيون الأربعاء إن بريطانيا تأمل في أن يتبنى مجلس الأمن الدولي في الأيام الثلاثة المقبلة قرارا حول ليبيا ينص على إرسال بعثة إلى هذا البلد وتخفيف العقوبات.

وقال متحدث باسم البعثة البريطانية في الأمم المتحدة إن مشروع قرار أرسل إلى 14 بلدا عضوا في المجلس وتأمل لندن في تبنيه بحلول الجمعة.

ويتوقع أن تجرى أولى النقاشات حول مشروع القرار الأربعاء. وينص القرار على إرسال بعثة من الأمم المتحدة إلى ليبيا لثلاثة أشهر لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي على تشكيل إدارة وتنظيم انتخابات.

وتأمل الدول الغربية في المجلس في إنهاء التوتر بين الدول الأعضاء الـ15حول الأزمة الليبية.

وقال دبلوماسي غربي "نحاول جمع مجلس الأمن بعد فترة توتر وانقسامات خلال الأشهر الستة الماضية".

وعارضت روسيا والصين وجنوب افريقيا والهند والبرازيل بشدة الضربات الجوية لحلف شمال الأطلسي على ليبيا.

ويقترح مشروع القرار الإبقاء على عبارة حماية المدنيين بشكل يسمح للحلف بمواصلة غاراته الجوية إذا دعت الحاجة كما قال دبلوماسيون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم.

وبحسب الدبلوماسيين يدعو النص إلى "رفع تدريجي" للعقوبات المفروضة على الشركات الليبية والهيئات العامة لنقل الأموال وإنعاش الاقتصاد الوطني.

ورفعت لجنة العقوبات قرار تجميد عن أكثر من 16 مليار دولار من الأموال النقدية والأرصدة الليبية في دول غربية عدة.

وسيتم الإبقاء على تجميد أرصدة الزعيم الليبي السابق معمر القذافي وأفراد أسرته ومقربين منه.

وستضم بعثة الأمم المتحدة 200 خبير وعضو لتقديم النصائح في المجالين السياسي والإداري بحسب دبلوماسيين.

ولم تنظم انتخابات في ليبيا خلال حكم القذافي الذي استمر أربعة عقود. وأكد الدبلوماسيون أن التطورات السياسية قد تشهد "حالة من الفوضى "خلال الأشهر المقبلة.

XS
SM
MD
LG