Accessibility links

أنباء عن قرب بيع الولايات المتحدة طائرات حربية للعراق


أعلن مسؤول بارز في وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء أن الولايات المتحدة أصبحت قريبة جدا من بيع 18 مقاتلة اف- 16 للعراق.

وقال الجنرال راس هاندي رئيس القوات الجوية الأميركية في العراق، إن بغداد قامت بتجميد صفقة شراء المقاتلات البالغة قيمتها 4.2 مليار دولار في وقت سابق من هذا العام وسط الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالديموقراطية في العالم العربي، إلا أن الاحتمالات المستقبلية لتنفيذ العقد واعدة.

وصرح هاندي للصحافيين بأن العراقيين يسعون لشراء عدد اكبر يصل إلى36 من العدد الذي طلبوه أصلا من طائرات اف- 16، ولذلك فإننا نأمل أن نسمع أخبارا حول ذلك قريبا جدا، إلا أنه لا توجد كلمة نهائية حول ذلك بعد.

وأضاف أن "كل شخص أتحدث معه داخل الحكومة العراقية مقتنع بان ذلك هو الخيار الصائب لهم، ولذلك فإننا متشجعون جدا من هذه الكلمات ونشعر أننا قريبون جدا من التوقيع على رسالة عرض وقبول".

وتأتي هذه الأنباء بعد زيارة قائد القوات الجوية الأميركية مايكل دونلي العراق في وقت سابق من هذا الشهر لاجراء محادثات حول صفقة بيع طائرات اف-16 بعد أن صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في 30 يوليو/تموز بأنه أعاد إحياء المحادثات بهذا الشأن.

وقال المالكي إن العراق يرغب في شراء نحو 36 طائرة وليس 18 طائرة كما كان مقررا سابقا. وأضاف أن العقد الجديد سيكون أكبر من الذي تم الاتفاق عليه سابقا لتوفير الأمن للعراق.

وأية صفقة شراء طائرات تكلف مليارات الدولارات كما تستغرق سنوات نظرا لطول فترة صناعة الطائرة وتدريب الطيارين العراقيين عليها.

ويجري تدريب طيارين عراقيين بالفعل على تلك الطائرات في الولايات المتحدة وقد ينتهون من التدريب قبل تسليم الدفعة الأولى من تلك الطائرات إلى بغداد، حسبما قال الجنرال هاندي.

وقد أوردت صحيفة وول ستريت جورنال في يوليو/تموز أن العراق سيشتري أيضا من الولايات المتحدة أنظمة دفاع جوي.

وقال مسؤولون أميركيون وعراقيون إنه بينما يعتقدون أن القوات العراقية قادرة على الحفاظ على الأمن في الداخل إلا أن العراق يفتقر إلى القدرة على حماية حدوده ومجاله الجوي ومياهه الاقليمية.

فالمسؤولون العسكريون الأميركيون يعتبرون إيران عامل زعزعة استقرار في المنطقة.

وقال هاندي "تسهم إيران بالفعل في العنف الذي نشهده في المنطقة وتعد الميليشيات المدعومة من جانب إيران هي المصدر الرئيسي للعنف ضد القوات الأميركية والعراقية على حد سواء".

وتابع "من الواضح .. أن تلك المجموعات تتلقى دعما من إيران. وثمة من يريد إضعاف الحكومة العراقية في إيران".
XS
SM
MD
LG