Accessibility links

12 قتيلا بسوريا ودعوات لتعليق عضوية دمشق في الجامعة العربية


ذكرت لجان التنسيق الثورية في سوريا أن القوات السورية مدعومة بمليشيات قتلت الأربعاء 12 مدنيا، بينهم طفل، في عمليات عسكرية ترافقت مع اعتقال المئات خاصة في ريف دمشق. يأتي ذلك على الرغم من الدعوات المتعاقبة للنظام السوري بوقف العنف وإراقة الدماء والبدء في عملية الإصلاح.

وأفاد ناشطون سوريون بأن قتلى يوم الأربعاء سقطوا في مدن دير الزور وحمص وريف حماة ودوما بريف دمشق وحلب وجسر الشغور.

وأوضحوا أن من بين القتلى طفل في ربيعه السابع قتل جراء إطلاق نار كثيف من طرف قوات الأمن على مظاهرة في قرية الجانودية بجسر الشغور.

التصعيد مستمر

وفي تطور آخر، قال ناشطون سوريون لوكالة الصحافة الفرنسية إن عشرات المدرعات ومئات الجنود السوريين اقتحموا بلدات وقرى قرب الحدود الشمالية الغربية مع تركيا، لاحتواء المظاهرات المتواصلة وملاحقة المنشقين عن الجيش.

وأضاف الناشطون أن قوات الأمن ومسلحين موالين لنظام الرئيس بشار الأسد أطلقوا نيران المدافع الرشاشة بشكل عشوائي أثناء اجتياحهم ما لا يقل عن 10 قرى وبلدات في جبل الزاوية.

ووفقا للهيئة العامة للثورة السورية، فإن أعدادا كبيرة من الأمن والشبيحة انتشرت بالزبداني في ريف دمشق، وقامت بتحطيم محتويات المنازل، وكثفت من إقامة الحواجز بشكل غير مسبوق في المدينة.

تنديد أميركي

هذا وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق بسبب استمرار عمليات القمع التي تقوم بها السلطات السورية ضد المتظاهرين الذين يطالبون بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر في مؤتمره صحافي إن واشنطن "لا تزال في غاية القلق بشأن مستوى العنف المتواصل الذي تقوم به الحكومة السورية".

وأضاف "أن الجامعة العربية أصدرت بيانا دعا إلى وقف العنف في سوريا ورأينا أكثر من 175 منظمة غير حكومية من جميع أنحاء العالم تدعو الجامعة العربية إلى تعليق عضوية سوريا حتى توقف القمع. إننا نرى أن نطاق الاستنكار الدولي يزداد اتساعا ضد نظام الأسد".

المعارضة السورية

في هذه الأثناء، استقبل الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في القاهرة وفداً من المعارضة السورية حيث جرى التداول في الأزمة السورية ومسارات التحرك المستقبلي لإيجاد مخرج لهذه الأزمة يلبي تطلعات الشعب السوري في الإصلاح والتغيير.

وذكر مراسل "راديو سواء" في القاهرة بهاء الدين عبد الله أن الوفد طالب بتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، وفرض حظر جوي وبحري على سوريا كما حدث مع ليبيا ورفع الشرعية عن النظام السوري وإيجاد آليات لوقف أعمال العنف وسحب القوات السورية من المناطق السكنية.

عضوية سوريا

وفى الإطار نفسه، أكدت منظمات عربية ودولية مدافعة عن حقوق الإنسان يوم الأربعاء أنه يتعين على جامعة الدول العربية أن تعلق عضوية سوريا بسبب القمع العنيف للاحتجاجات المعارضة للرئيس بشار الأسد.

وجاء في بيان وقعته 176 منظمة بينها هيومن رايتس ووتش أنه يجب على الجامعة العربية أن تدعم حظر السفر وتجميد الأصول الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وأن تطبق حظرا للأسلحة من جانبها.

وطالب البيان بأن تدعم الجامعة اتخاذ عقوبات ضد سوريا ومسؤوليها بما في ذلك عبر مجلس الأمن الدولي.

كان وزراء الخارجية العرب قد دعوا في اجتماعهم في القاهرة يوم الثلاثاء إلى إجراء "تغيير فوري" في سوريا واتخاذ خطوات عاجلة لوقف العنف بعد شهور من محاولات الجيش قمع المحتجين المطالبين بالديموقراطية الذين تقول الحكومة إن أغلبهم من الجماعات المسلحة.

XS
SM
MD
LG