Accessibility links

logo-print

أردوغان يصل تونس ويؤكد أن السفن التركية يمكن أن تنتشر بشرق المتوسط في أي لحظة


بدأ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الخميس زيارته إلى تونس بمباحثات مع نظيره الباجي قائد السبسي على أن يلتقي عصرا عددا من قادة الأحزاب في مقدمتهم حركة النهضة الإسلامية، وفق مصادر متطابقة.

وأعلنت وزارة الخارجية التونسية في بيان أن زيارة أردوغان الذي يقوم بجولة في بلدان "الربيع العربي" تعبير عن "إرادة في تعزيز علاقات الأخوة والتعاون التونسية التركية".

وذكرت الوزارة بأن تركيا كانت من الدول الأوائل التي عبرت عن دعمها الثورة التونسية وأن وزير خارجيتها كان أول من زار تونس في فبراير/شباط الماضي.

وكان في استقبال أردوغان القادم من القاهرة مساء الأربعاء، حشد من مئات الأشخاص تقدمهم زعيم حركة النهضة الإسلامي التونسي راشد الغنوشي.

وتعتبر هذه الحركة التي تعرب صراحة عن انتمائها إلى النموذج الإسلامي المحافظ في تركيا، الأوفر حظا للفوز بالانتخابات المقررة في تونس في 23 أكتوبر/تشرين الأول.

إسرائيل لن تفعل ما يحلو لها في المتوسط

في هذه الأثناء أعلن أردوغان أن إسرائيل "لن يعود بوسعها أن تفعل ما يحلو لها في البحر المتوسط"، وشدد على أن سفنا حربية تركية سترافق أي سفن تنقل مساعدات إلى غزة.

وصرح أردوغان إثر لقاء مع نظيره التونسي بأن "العلاقات لن تعود إلى طبيعتها مع إسرائيل ما لم تقدم اعتذارا حول الهجوم على الأسطول وتعويضا لأسر الضحايا وترفع الحصار عن غزة".

يذكر ان تصريحات أردوغان تأتي بعد أشهر من التوتر المتزايد بين البلدين، إذ لم تعد أنقرة قادرة على كبت غضبها إزاء امتناع إسرائيل عن تقديم اعتذار على الهجوم الذي قامت به فرقة كومندوس إسرائيلية على سفينة تركية ضمن أسطول كان ينقل مساعدات إلى غزة إلى مقتل 9 تسعة أتراك في 31 مايو/آيار 2010.

XS
SM
MD
LG